كوريا الشمالية ترسل نشرات دعائية الى كوريا الجنوبية

جنود كوريون شماليون على الحدود مصدر الصورة AP
Image caption تخضع الحدود بين الكوريتين لحراسة مشددة

قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية ألقت منشورات دعائية عبر حدودها مع كوريا الجنوبية للمرة الاولى منذ 12 عاما.

وقال المسؤولون الكوريون الجنوبيون انه تم جمع مئات المنشورات التي تهاجم الحكومة الكورية الجنوبية منذ 21 من تموز/يوليو، بعد أن مُررت الى كوريا الجنوبية باستخدام بالونات.

ويظل البلدان رسميا في حالة حرب منذ توقف القتال في الحرب التي دارت بينهما (1950 ـ 1953 ) والتي انتهت بتوقيع هدنة.

وقد ظل البلدان يواصلان استخدام الجهود الدعائية ضد بعضهما لسنوات.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قوله إن كوريا الشمالية استخدمت البالونات لارسال نشراتها الدعائية الى كوريا الجنوبية، والتي وجدتها منتشرة في مناطقها الحدودية.

وقالت وكالة يونهاب للانباء ان الكوريين الشماليين انتقدوا حكومة الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ ـ باك واتهموها بأنها تخطط لارسال فاريين لتدمير تمثال الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم ايل ـ سونغ.

واوضحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان تلك هي المرة الاولى التي ترسل فيها كوريا الشمالية نشرات دعائية عبر بالونات منذ عام 2000.

وقد تصاعد التوتر بين الكوريتين منذ وصول الرئيس الكوري الجنوبي لي إلى سدة الحكم، الذي ربط بين تحسين المساعدات المقدمة الى كوريا الشمالية بنزع سلاحها النووي.

واعتاد الناشطون الكوريون الجنوبيون على ارسال منشوراتهم الدعائية عبر الحدود مع كوريا الشمالية. وافادت تقارير سابقة بأن الحكومة الكورية الجنوبية قد ارسلت منشورات بعد قصف جزيرة حدودية في نوفمبر/تشرين الثاني 2010.

والى جانب استخدام النشرات، تواصلت معركة الدعاية بين الكوريتين لاعوام باستخدام مكبرات الصوت على الحدود او جداريات اعلانية ضخمة توجه رسائل يمكن رؤيتها عبر حدود البلدين.

وعادة ما تتضمن النشرات الدعائية التي يرسلها ناشطو سلام كوريين جنوبيين رسائل عن الحرية والديمقراطية وانتقادات لقادة كوريا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة