جنوب افريقيا: ادانة شخص بتهمة الخيانة لمحاولة اغتيال مانديلا

مايك دو توا مصدر الصورة AFP
Image caption عد دو توا العقل المدبر وراء محاولة اغتيال مانديلا

ادين شخص عد العقل المدبر لمؤامرة دبرها رجال بيض لاغتيال نيلسون مانديلا، اول رئيس اسود في جنوب افريقيا، بتهمة الخيانة.

وقضت محكمة في بريتوريا بأن قائد مجموعة بويرماغ، مايك دو توا، الذي وقف وراء تفجير 9 قنابل في بلدة سويتو بجوهانسبرغ عام 2002.

وبذا يكون أول شخص يتهم بارتكاب الخيانة في جنوب افريقيا منذ انتهاء حقبة حكم الاقلية البيضاء فيها عام 1994.

ويقول محللون إن العلاقات العرقية ما زالت متوترة في جنوب افريقيا.

ويضيفون ان الجماعات المتطرفة مثل بويرماغ لا تحظى سوى بدعم قليل.

برنامج للثورة

ونطقت المحكمة العليا في بريتوريا بحكمها ضد دو توا الاكاديمي السابق بعد محاكمة دامت تسع سنين.

ونقلت وكالة افريكان برس اسوشييشن عن القاضي إبين جوردان قوله ان دو توا قد كتب برنامج عمل للثورة يهدف الى طرد معظم السود من جنوب افريقيا وقتل اي شخص منهم يقف في وجه هذا المسعى.

وقال شهود امام المحكمة ان جماعة بويرماغ قد قامت بعدد من الهجمات بالقنابل في سويتو في عام 2002 ، وقتلوا شخصا واحدا.

كما خططت الجماعة للقيام بانقلاب واغتيال نيلسون مانديلا الذي كان قضى27 عاما في السجن قبل انتخابه رئيسا عام 1994، حيث عمل كقوة موحدة في المجتمع بعد عقود من حكم الاقلية البيضاء.

وقال الشهود إن الجماعة خططت لاغتيال عدد من البيض الذين يعارضون رؤيتهم لدولة قائمة على عرق واحد نقي.

ويحاكم الى جانب دو توا نحو 20 شخصا اخر، الا أن المحكمة لم تبت بقضاياهم وتصدر احكامها عليهم بعد.

وقدم نحو 200 شخص ادلة للدولة عن عمل الجماعة من بينهم مخبرون للشرطة داخل الجماعة.

من الجدير بالذكر، ان مانديلا قد ترك سدة الرئاسة في جنوب افريقيا عام 1999 بعد دورة رئاسية واحدة ليسلمها الى ثابو مبيكي.

المزيد حول هذه القصة