هولندا تعلّق مساعداتها لرواندا بسبب التمرد في الكونغو

مهجرة رواندية مصدر الصورة AFP
Image caption رواندا بدأت تخسر حلفاءها الاوروبيين

علّقت هولندا مساعدات تقدر قيمتها باكثر من ستة ملايين دولار لرواندا، بسبب اتهامها بدعم حركة تمرد مسلحة في جمهورية الكونغو الديموقراطية المجاورة.

ويأتي هذا القرار بعد أيام من اتخاذ الولايات المتحدة خطوة مماثلة بحق رواندا.

ورفضت الحكومية الرواندية تقارير صدرت عن خبراء في الأمم المتحدة أكدت دعم الجمهورية الأفريقية لحركة تمرد إم23 في شرقي الكونغو الديمقراطية.

وانشق المتمردون عن الجيش النظامي في أبريل/نيسان الماضي، وفر نحو 200 ألف مواطن من منازلهم بسبب القتال.

يأتي ذلك فيما قال مسؤول في الأمم المتحدة لـ"بي بي سي" ان المتمردين الكونغوليين المنشقين أكدوا أن رواندا هي التي جندتهم.

وأفادت الأمم المتحدة الخميس بأن قواتها ساعدت الجيش الكونغولي في إبعاد المتمردين عن بلدتين في شمال غوما، مستخدمة مروحيات مقاتلة وعربات عسكرية.

وانزلق شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية في قتال عنيف عام 1994، عندما عبر أكثر من مليون شخص من اثنية الهوتو الى الكونغو الديمقراطية عقب مجازر في رواندا ذهب ضحيتها اكثر من 800 ألف شخص، غالبيتهم من التوتسي.

واجتاحت رواندا مرتين أراضي جارتها التي تفوقها حجماً، بحجة وضع حد لممارسات المتمردين الهوتو الذين يتخذون من الكونغو الديمقراطية مقراً لهم.

وكانت أوغندا بدورها أرسلت قوات الى الكونغو خلال الصراع الذي امتد بين عامي 1977 و2003.

وقالت مراسلة بي بي سي في لاهاي آنا هوليغان، إن خطوة هولندا تشكل الاشارة الاولى على بدء خسارة رئيس رواندا بول كاغامي لبعض من حلفائه الاوروبيين.

وأكدت وزارة الخارجية الهولندية أنها لن تمنح أي مساعدات مادية لرواندا لدعم موازنتها، الى ان تتلقى تأكيدات من كيغالي على عدم تورطها بما نسب اليها من اتهامات.

المزيد حول هذه القصة