أوباما يوقع قانونا يدعم العلاقات العسكرية الأمريكية-الاسرائيلية

باراك اوباما مصدر الصورة Reuters
Image caption البيت الابيض ينفي ان يكون القانون له صلة بعام الانتخابات

وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما قانونا يدعم العلاقات العسكرية الامريكية-الاسرائيلية في إطار سعيه إلى طمأنة الناخبين الأمريكيين اليهود بالتزامه بالتحالف الوثيق بين البلدين وذلك عشية زيارة يقوم بها إلى اسرائيل منافسه الجمهوري ميت رومني.

واعلن أوباما خلال احتفال بالبيت الابيض أن بلاده ستزود اسرائيل بمبلغ 70 مليون دولار اضافية لتمويل مشروعها للصواريخ الدفاعية المعروف باسم "القبة الحديدية" وهو مشروع يدعمه بشدة اللوبي الاسرائيلي في الولايات المتحدة.

وقال اوباما إن توقيع هذا القانون يسلط الضوء على التزام ادارته "الراسخ" بامن اسرائيل.

واضاف الرئيس الامريكي "لقد جعلت تعميق التعاون مع اسرائيل في المجالات الامنية كافة اولوية عليا لادارتي."

واقر الكونجرس الامريكي القانون الاسبوع الماضي بدعم واسع من الجمهوريين ومن الديمقراطيين الذين ينتمي إليهم اوباما.

ويقول دبلوماسيون ان أوباما، الذي يتعرض لانتقادات من بعض انصار اسرائيل في الولايات المتحدة، يهدف من وراء القانون الى دعم تأييد الناخبين اليهود الذين يمثلون اهمية حيوية في ولايات حاسمة مثل فلوريدا وبنسلفانيا في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما يرغب الرئيس الامريكي في سحب الاضواء من رومني الذي اتهم الرئيس بتقويض علاقات واشنطن مع شريكتها الاولى في الشرق الاوسط.

الا ان البيت الابيض نفى أن يكون التوقيع على القانون مساومة من مساومات عام الانتخابات.

ويسافر رومني اليوم السبت إلى اسرائيل في خطوة يأمل مساعدوه ان تؤتي ثمارها عند الناخبين اليهود في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع ان يجري رومني محادثات يوم الاحد مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي توترت العلاقات بينه وبين اوباما.

المزيد حول هذه القصة