نيجيريا: رئيسان سابقان يدعوان إلى بذل الجهد لمواجهة العنف في الشمال

نيجيريا مصدر الصورة x
Image caption (أرشيف) تعرضت مدن نيجيريا لهجمات كثيرة خاصة كانو

طالب اثنان من رؤساء نيجيريا السابقين ببذل المزيد من الجهد للتعامل مع ازدياد عمليات العنف في شمال البلاد التي يعزى كثير منها إلى جماعة بوكو حرام الإسلامية.

وقال الرئيسان أوليسيغن أوبسناجو وإبراهيم بابانغيدا في بيان مشترك أصدراه الاثنين إن نسبة القتلى فاقت الاحتمال.

ويقول مراسل بي بي سي في نيجيريا إن هذا التعليق يعد إحراجا للرئيس الحالي غودلاك جونثان الذي انتقده الكثيرون لعدم اتخاذه الإجراءات الكافية لوقف أعمال العنف.

ففي الأشهر القليلة الماضية تعرض المئات للقتل على يد جماعة بوكو حرام.

انفجاران

وقد تعرض مركزان للشرطة للهجوم الاثنين. ويقول السكان في مدينة سوكوتو الواقعة شمال غرب نيجيريا، وهي مهد الإسلام في نيجيريا، إن تفجيرين وقعا في مركزين للشرطة بالمدينة.

وقال عثمان بوبو الذي يعيش قرب مركز الشرطة في يان مارينا إن انفجارا كبيرا وقع قبل وقت قصير في مركز الشرطة، أعقبه دخان كثيف غطى المنطقة.

وقال لاواي دانفيلي، وهو أحد السكان إن الانفجار الثاني وقع بالقرب من مركز الشرطة في أونغوار روغو.

ثلاثة هجمات

وكان ثمانية أشخاص على الأقل قد قتلوا الأحد في ثلاثة هجمات، إحدها قرب مسجد في كانو شمالي نيجيريا، وفق ما أفادت به الشرطة.

وقال مسؤول كبير في الشرطة إن الهجوم الأكثر دموية وقع حين أطلق مسلحون يستقلون سيارة ودراجات نارية النار قرب مسجد كانت تحرسه وحدة من الشرطة.

وأضاف المصدر نفسه أن تبادلا لإطلاق النار جرى بين الشرطة والمهاجمين، فقتل أحد هؤلاء وانفجرت العبوات الناسفة التي كان قد فخخ نفسه بها. وتمكنت الشرطة أيضا من قتل ثلاثة آخرين.

وتابع المسؤول قائلا إن "سائر المهاجمين لاذوا بالفرار تاركين السيارة وثلاث دراجات نارية"، من دون أن يوضح إن كان الهجوم استهدف الشرطة أو المسجد.

الضباط مستهدفون

وكان مسلحان يستقلان دراجة نارية أطلقا النار في وقت سابق على سيارة ضابط في القوات الجوية، ما أسفر عن مقتل سائقها ومساعد الضابط.

وقال الضابط في القوات الجوية هاني أحمد إن "سيارة أحد ضباطنا تعرضت لهجوم هذا الصباح"، لكنه لم يكن داخلها.

وأضاف أن "سائق الضابط ومساعده غادرا المدينة، وعند وصولهما إلى حي يان ليمو أطلق رجلان على دراجة نارية النار على السيارة فقتل السائق والمساعد".

وقال رلوانو دوتسي، المتحدث باسم الشرطة إن مسلحين على دراجة نارية قتلا شخصين أمام منزلهما في حي مجاور.

ولم تتبن أي جهة هذه الهجمات، لكن مدينة كانو تعرضت مرارا لاعتداءات شنها إسلاميو جماعة "بوكو حرام."

وأعلنت هذه الجماعة مسؤوليتها عن سلسلة اعتداءات دامية استهدفت ممثلين للدولة وقوات الأمن والأقلية المسيحية في شمالي نيجيريا ذي الغالبية المسلمة.

المزيد حول هذه القصة