مئات الهنود يحتجون على اجراء بيع الحكومة حقول للفحم دون طرحها لعطاءات

آخر تحديث:  الأحد، 26 أغسطس/ آب، 2012، 16:52 GMT
الهند

استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المحتجين

لجأت الشرطة الهندية الى استخدام الهراوات ومدافع المياه والغاز المسيل للدموع بغية تفريق مئات المتظاهرين المناهضين للفساد على خلفية مشاعر غاضبة من قرار للحكومة الهندية يقضي ببيع حقول فحم دون طرحها لعطاءات.

وسعى المتظاهرون ايضا الى اقتحام منزل رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، الذي دعته المعارضة من جانبها الى تقديم استقالته.

وكشف تقرير اعده مراقبو الحسابات الاسبوع الماضي ان عملية البيع غير المدروسة كلفت الهند، أكبر دول العالم انتاجا للفحم ، 33 مليار دولار.

وقال مراقبو الحسابات بالحكومة في التقرير ان الشركات الخاصة جنت "مكاسب طائلة" من خلال عملية توزيع اتسمت بانعدام "الشفافية" لحقوق استغلال التعدين بالمناجم من عام 2005 الى 2009.

وقال حزب باهاراتيا جاناتا المعارض الرئيسي ان سينغ ينبغي ان يقدم استقالته من منصبه لانه كان على رأس وزارة الفحم وقت اتمام صفقة البيع.

وباتت الدعوة لاستقالة سينغ مأزقا يواجه البرلمان منذ يوم الثلاثاء في الوقت الذي تصر فيه الحكومة بقيادة حزب المؤتمر على عدم وجود شبهة مخالفة.

تناغم من اجل سرقة البلاد

وأنحى المتظاهرون، الذين ينتمون الى جماعة بقيادة انا هازاري المناهض البارزة للفساد، على كلا من حزب المؤتمر وحزب باهاراتيا جاناتا بمسؤولية ما شاب الحياة السياسية في الهند من فساد مستشري.

تأتي الحملة المناهضة للفساد بقيادة انا هازاري في اطار الدعوة الى سن قوانين لمكافحة الفساد بعد اضرابه عن الطعام دام 12 يوما قبل عام اثمر عن استجابة من جانب الحكومة.

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية نقلا عن ارفيند كيجريوال، قائد الاحتجاج المنتمي لجماعة (مناهضة الفساد في الهند)، مخاطبا المتظاهرين :"يهدف احتجاجنا اليوم الى اطلاع البلاد على ما بدى من تناغم ساد بين حزب المؤتمر وحزب باهاراتيا جاناتا من اجل سرقة البلاد. نحن مستعدون لضربات الشرطة. ومستعدون للتضحية بارواحنا من اجل بلادنا."

واعتقلت الشرطة كيجريوال وعددا اخر من المتظاهرين لفترة قصيرة خلال الاحتجاج، فيما نظمت تظاهرة اخرى عند مقر اقامة زعيمة حزب المؤتمر سونيا غاندي.

وتعد الفضيحة الاحدث في سلسلة مزاعم فساد طالت الحكومة الهندية بقيادة حزب المؤتمر، الامر الذي اذكى غضبا عارما لدى المواطنين.

وتعتزم الهند اجراء انتخابات عامة في صيف عام 2014.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك