توقيف تركي وشيشاني للاشتباه في ضلوعهما في تفجير بلغاريا

صورة من كاميرا المراقبة لمفجر مفترض مصدر الصورة AP
Image caption الموقوفان متهمان بصلتهما بالتفجير

أعلنت النيابة الاقليمية في مدينة روسي شمالي بلغاريا انه تم الجمعة توقيف تركي وشيشاني تلاحقهما الانتربول (الشرطة الدولية) على الحدود بين بلغاريا ورومانيا، وذلك بعدما عززت صوفيا تدابير المراقبة على حدودها اثر الهجوم الذي استهدف سياحا اسرائيليين في 18 يوليو/ تموز.

وقالت المتحدثة باسم نيابة روسي ناديدا ميتيفا، ان الشيشاني محمد قدموري (47 عاما) الذي يقيم في انغوشيا "ملاحق بتهمة بيع اسلحة وذخائر وحيازة مواد سامة".

واضافت انه ملاحق ايضا بتهمة الانتماء الى مجموعة "اجرامية" كانت اعدت لعمل ارهابي في انغوشيا العام 2003.

وقدموري الذي دخل بلغاريا برفقة ابنائه الخمسة اكد انه وصل اليها لتمضية عطلة. وابرز بطاقة هوية خاصة باللاجئين حصل عليها في المانيا.

اما التركي اركان بولاتر (29 عاما)، فمتهم في تركيا بالانتماء الى جماعة "ارهابية" ووصل ايضا مع عائلته الى معبر روسي-جورجيو على الحدود البلغارية- الرومانية. وكان يحمل بطاقة هوية خاصة باللاجئين حصل عليها في هولندا.

واودع الرجلان الحجز اربعين يوما على ان يتم تسليمهما لاحقا، وفق النيابة.

ولم تتبن اي جهة الهجوم، علما أن اسرائيل اتهمت ايران بالتخطيط له وحزب الله اللبناني بتنفيذه، لكن طهران نفت اي ضلوع لها في هذه العملية.

المزيد حول هذه القصة