البرلمان الأفغاني يصوت بحجب الثقة عن وزيري الداخلية والدفاع

انفجار في افغانستان مصدر الصورة Reuters
Image caption تعاني افغانستان من أوضاع أمنية مضطربة

صوت البرلمان الأفغاني بحجب الثقة عن وزيري الداخلية والدفاع، فيما اعتبر ضربة توجه إلى حكومة الرئيس حامد كرزاي.

وتأتي هذه الخطوة بينما تحاول الحكومة الافغانية اضفاء طابع من الاستقرار على الأوضاع الأمنية بالبلاد قبيل مغادرة القوات الدولية البلاد.

وطالب البرلمان بإقالة وزير الدفاع عبد الرحيم وردك ووزير الداخلية بسم الله محمدي.

يذكر أن وردك أحد أبرز المسؤولين الأفغان الذين تثق فيهم الولايات المتحدة.

والقى البرلمان باللوم على وردك ومحمدي في الفشل في وقف الهجمات المسلحة عبر الحدود الباكستانية.

وطالبهما نواب البرلمان بالإجابة على تساؤلات في شأن مزاعم الفساد في وزارتيهما وحدوث "هفوات أمنية" مزعومة أدت إلى اغتيال مسؤولين بارزين في الآونة الأخيرة.

وصوت البرلمان على حجب الثقة عن وردك بغالبية 146 صوتا مقابل 72، بينما صوت على حجب الثقة عن محمدي بغالبية 126 صوتا مقابل 90.

وكان أي من التصويتين بحاجة إلى 124 صوتا لتمريره.

وقال عبدالرؤوف ابراهيمي رئيس مجلس العموم في البرلمان الأفغاني، عقب التصويت، إن "كلا الوزيرين غير مؤهل لوظيفته".

وأضاف ابراهيمي "لقد طالبنا سعادة الرئيس كرزاي بتعيين وزيرين جديدين بأسرع ما يمكن".

ومن غير الواضح ما إذا كان سيتعين على الوزيرين مغادرة منصبيهما أم لا.

يذكر أن البرلمان الأفغاني يصوت بين الفينة والأخرى على قرارات لتحدي قرارات كرزاي، خصوصا ما يتعلق منها بتعيين الوزراء، إلا أن الدستور يمنح الرئيس غالبية السلطات.

المزيد حول هذه القصة