أفغانستان: كرزاي يقبل إقالة وزيري الدفاع والداخلية

حميد كرزاي مصدر الصورة AFP
Image caption كرزاي شكر الوزيرين على عملهما

وافق الرئيس الأفغاني حميد كرزاي الأحد على قرار مجلس النواب إقالة وزيري الدفاع والداخلية، وطلب منهما الاستمرار بصورة مؤقتة إلى حين تعيين وزيرين جديدين محلهما.

وأتى تصويت مجلس النواب السبت على سحب الثقة من وزيري الدفاع عبد الرحيم ورداك، والداخلية بسم الله محمدي، في خضم توتر مع باكستان وتصاعد في هجمات المتمردين على قوات حلف شمال الأطلسي التي تستعد للانسحاب من البلاد العام المقبل.

واتهم النواب الوزيرين بالفشل في التعامل مع موجات من القصف العابر للحدود تتهم به باكستان وقضايا أمنية أخرى في بلاد تواجه تمردا من مسلحي حركة طالبان الإسلامية.

شكر وتقدير

وأشار بيان صادر عن مكتب الرئيس إلى أن كرزاي شكر الوزيرين على "عملهما الشاق وتفانيهما" خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الأحد، طالبا منهما الاستمرار في منصبيهما إلى حين تعيين وزيرين جديدين.

وأكد البيان أن الحكومة "لن تكتفي بتوسيمهما بأعلى ميداليات الشرف للدولة"، بل ستطلب منهما "الاستمرار كشخصين من ذوي الخبرة والتفاني في خدمة أمتهما وبلدهما في مجالات أخرى ضمن الحكومة".

وإثر خطوات برلمانية مماثلة إتجاه وزراء آخرين في السابق، عمد كرزاي إلى إبقائهم أحيانا لأشهر عدة في مناصبهم تحت مسمى تصريف الأعمال.

وأتى سحب الثقة البرلمانية من أبرز وزيرين في مجال الأمن، خصوصا ورداك الذي يحظى بتأييد الحلفاء الغربيين لأفغانستان، في وقت حرج بالنسبة لحكومة كرزاي.

وتقوم قوة من نحو 130 ألف جندي أطلسي بقيادة الولايات المتحدة بمساعدة حكومة كرزاي على قتال المتمردين، لكنها ستنسحب في نهاية عام 2014 وتسلم المسؤولية الأمنية إلى القوات الأفغانية.

المزيد حول هذه القصة