اكتشاف نوع جديد من الصراصير بأميركا الجنوبية

Image caption احد الكائنات المكتشفة في الكهف

تمكن علماء الاحياء من اكتشاف ثلاثة فصائل جديدة منها صرصور مزارع عائم اكتشفت بواسطة فريق تصوير تلفزيوني في أميركا الجنوبية.

تم تصوير الحشرة إلى جانب حيوان عنكبوتي بلا أعين وقرموط في أحد الكهوف الموجودة بجبل ناء في فنزويلا.

ويقول الدكتور جورج ماكجافين: "قمنا بتعريف نحو مليون نوع من الحشرات، ويوجد حاليا ما بين 5-8 مليون نوع بلا توصيف".

وكان التصوير جزءا من فيلم جديد يحمل عنوان "The Dark: Nature's Nighttime World" او "عالم الطبيعة الليلية الغامض" ويُنتج في إطار شراكة بين "بي بي سي" و"قناة ديسكفري" و"تيرا ماتر تي في".

وقال المذيع والمتخصص في علم الأحياء ماكجافين لـ"بي بي سي": "هذا أكثر شيء أراه ولا استطيع تصديقه. تسبح الحشرة تحت المياه وتستخدم أقدامها الأمامية والخلفية خلال ذلك. لقد كان ذلك مذهلا."

ملايين السنوات

علِم الفريق بالكهف من خلال باحثين إيطاليين من جمعية "لا فنتا" اكتشفوا وجود قرموط غير معتاد بينما كانوا يقومون باستكشاف بعض الكهوف للمرة الأولى.

وكانت السمكة تعوم باستخدام أعضاء حساسة كبيرة في مقدمة الرأس.

ويُعتقد أنه قبل ملايين الأعوام كانت أسلاف القرموط تعيش في المياه في سهل تشكل منه الكهف عبر تراكمات حجرية على مدار ملايين السنين.

وفي نفس الكهف الذي يمتد لثلاثة أميال اكتشف ماكجافين حيوانا عنكبوتيا يعتقد أنه جديد.

ويقول ماكجافين: "لم أر صورة أو رسما بها أي شبه منه ولذا أقدر أنه لم يتم توصيفه".

لم يتحرك الحيوان عندما وجّه الدكتور ماكجافين المصباح نحوه وعند فحصه عن قرب اكتشف الفريق أنه ليست له أعين.

لم يتم توصيف الأنواع الثلاثة رسميا، لكن فريق التصوير يعتقد أنها جديدة.

ويقول الاستاذ كوينتين ويلر، مدير المعهد الدولي لأبحاث الفصائل التابع لجامعة ولاية أريزونا "تعتبر الجزر الصغيرة وأعلى الجبال والكهوف بمثابة معامل مثيرة للاختبارات الجينية".

ويسجل المعهد الذي يقوم بتجميع معلومات عن الفصائل المكتشفة حديثا نحو 18 الف فصيلة جديدة سنويا، لكن يقول الاستاذ ويلر إنهم لا يزالوا يكتشفوا المزيد.

ويضيف: "نعرف أنه تم تعريف وتوصيف نحو مليوني فصيلة، لكن نعتقد أنه يوجد على الأقل 10 ملايين فصيلة آخرى".

وفي كل عام يقوم المعهد بنشر أبرز عشرة فصائل تم اكتشافها خلال العام المنصرم لكن الاستاذ ويلر اختار "دودة "الشيطان" كأبرز ما تم اكتشافه خلال العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة