اليونان ترحل 1600 مهاجر غير شرعي

اليونان تعاني من ظاهرة الهجرة غير الشرعية
Image caption اليونان تعاني من ظاهرة الهجرة غير الشرعية

اعلنت الشرطة اليونانية انها ستقوم بترحيل 1600 مهاجر غير شرعي خارج البلاد خلال الساعات المقبلة.

وياتي ذلك بعد حملات مكثفة خلال الايام الستة الماضية قامت خلالها عناصر الشرطة بمهاجمة عشرات المنازل التى كانت تقيم فيها مجموعات من المهاجرين.

وخلال الحملة الامنية التى شهدتها اغلب احياء العاصمة اليونانية اثينا قامت الشرطة باعتقال اكثر من 6000 شخص للاشتباه في شرعية دخولهم الى البلاد لكنها اطلقت سراح اغلبهم في اوقات لاحقة.

من جانبه دافع وزير الامن الداخلي نيكوس ديندياس عن الحملة وقال"الوضع الاقتصادي المتدهور في اليونان يعني اننا لا نستطيع ان نتحمل إعالة المهاجرين غير الشرعيين".

وقال ديندياس"اذا لم نتمكن من انشاء الية ملائمة لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية فاننا سنتعرض للانهيار".

ويذكر ان السلطات اليونانية كثفت من تواجدها على المنافذ الحدودية مع تركيا تحسبا لتزايد اعداد المهاجرين غير الشرعيين او اللاجئين السوريين.

ومن المعروف ان نحو 80% من المهاجرين غير الشرعيين الى الاتحاد الاوروبي يدخلون عبر الاراضي اليونانية والتى تعاني من ازمة اقتصادية مستفحلة استدعت تدخل البنك الاوروبي و صندوق النقد الدولي لمساعدتها بخطة انقاذ مالي.

اليمين المتشدد

في هذه الاثناء طالب بعض الساسة اليونانيين الحكومة بالتشديد من القوانين التى تعالج ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

فخلال الانتخابات العامة الاخيرة تمكن حزب الفجر الذهبي المتشدد من الحصول على اصوات كافية لدخول البرلمان كما قام عناصر الحزب الاسبوع الماضي بتوزيع اطعمة مجانية على الفقراء حول مقر البرلمان لكن بعد التاكد من وجود هوية يونانية معهم.

وكانت اليونان قد تعرضت لانتقادات متكررة بسبب تعاملها مع المهاجرين غير الشرعيين حيث اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات اليونانية باعتقال اللاجئين في مراكز الشرطة كما لو كانوا مجرمين.

لكن اثينا ترد من جانبها بدعوة بقية دول الاتحاد الاوروبي الى "المساعدة وتقدير العبء الذى تتحمله نيابة عن دول الاتحاد الاوروبي".

المزيد حول هذه القصة