فنانو أولمبياد لندن يحققون طفرة في المبيعات

فرانك تيرنر واميلي ساند مصدر الصورة Getty
Image caption كان فرانك تيرنر واميلي ساند من بين الفنانيين الذين اسهموا في حفل افتتاح الاولمبياد

سجل الفنانون المشاركون في الحفل الافتتاحي لأولمبياد لندن 2012 طفرة في مبيعات أعمالهم، وكان مايك أولدفيلد وإميلي ساندي وفرقة "أركتيك مونكيز" من بين من حققوا تقدما كبيرا بعد ظهورهم في الاستاد الأوليمبي في 27 يوليو/تموز.

وجاء في مقدمة الألبومات نجم البوب كونور ماينارد، الذي احتل المركز الأول بألبومه "Contrast".

واحتلت أغنية "Heat wave" للنجم ويلي قمة الأغاني المنفردة.

وتقدم ويلي على كالفين هاريس وإكزامبل، اللذين جاء عملهما المشترك "We’ll Be Coming Back" في المركز الثاني.

لكن خسرت فرقة "Underworld" مركزا بين أفضل 10 أعمال منفردة بمقطوعتها الأولمبية "Cliban’s Dream".

واحتلت نسخة فرقة "Arctic Monkeys" من أغنية فرقة بيتلز "Come Together" المركز الحادي والعشرين، فيما جاءت أغنية "I Still Believer" للنجم فرانك تورنر بالمركز الأربعين.

وصنفت المقطوعتان اللتان عزفتا في بداية حفل الأولمبياد ونهايتة الأسبوع الماضي في المركزين 67 و97.

وقفز ألبوم ساندي "Our Version of Events" – الذي كان من بين الأعلى مبيعا في 2012 – من المركز الثامن إلى الثالث.

ومن بين الألبومات الجديدة هذا الأسبوع، جاء ألبوم "دليله" – واسمها الحقيقي بالوما ستوكر –"From the Roots Up" بالمركز الخامس.

المزيد حول هذه القصة