المتهم في حادث اطلاق النار على عضو بالكونغرس يقر بأنه مذنب

لاوفنر مصدر الصورة AP
Image caption ادى اقرار لاوفنر بأنه مذنب الى انقاذه من الحكم عليه بالاعدام.

اقر جاريد لاوفنر، المتهم باطلاق النار على غابريل غيفوردز عضوة الكونغريس عن ولاية اريزونا وقتل ستة اشخاص آخرين، بانه مذنب بعد ان خلص قاض إلى انه يتمتع بقواه العقلية.

وفي العام الماضي جرى تعليق قضية لاوفنر بعد ان قال خبراء انه مصاب بالفصام.

وادى اقرار لاوفنر بأنه مذنب الى انقاذه من الحكم عليه بالاعدام ومن المتوقع ان يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

واصيبت غيفوردز في الحادث في يناير / كانون الثاني 2011 واجبرت على التخلى عن منصبها.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء قالت غيفوردز انها راضية عن اقرار لاوفنر بانه مذنب مقابل عدم الحكم باعدامه.

وكتب زوجها مارك كيلي وهو رائد فضاء سابق"الالم والفقد اللذان تسببت فيهما احداث الثامن من يناير 2011 لا يمكن لا يمكن وصفه. تجنب المحاكمة سيمكننا نحن ومجتمع جنوب اريزونا من التعافي ومواصلة حياتنا".

ويتم علاج لاوفنر قسرا باستخدام عقاقير للامراض النفسية منذ عام في مستشفى تابع للسجن في سبرينغفيلد في ولاية ميزوري.

وكانت جلسة الثلاثاء رابع مرة يمثل فيها لاوفنر امام المحكمة حتى يبت القاضي في مدى تمتعه بقواه العقلية.

وفي مايو/ ايار 2011 قررت المحكمة ان لاوفنر لا يتمتع بالاهلية العقلية بقدر يمكنه من المثول امام المحكمة بعد ان بدأ بالصياح والصراخ في قاعة المحكمة.

وكانت غيفوردز، التي كانت عضوة في الكونغريس عن الحزب الديمقراطي، في لقاء مع اعضاء دائرتها الانتخابية في متجر عندما اطلق لاوفنر النار على رأسها من مسافة قريبة.

وكان من بين الضحايا في الحادث طفلة في التاسعة من العمر وقاضي.

ويشغل مقعد غيفوردز الان رون باربر مساعدها السابق الذي اصيب في الحادث.

المزيد حول هذه القصة