الإسلام المتشدد يثير التوتر في تتارستان الروسية

جثمان ولي الدين يعقوبوف
Image caption جثمان ولي الدين يعقوبوف

هناك مؤشرات على أن الإسلام المتشدد قد ضرب جذوره في جمهورية تتارستان الروسية الثرية، بعد أن تعرض زعيم مسلم لهجوم أودى بحياته بينما جرح آخر في الهجوم.

وقد ألقت الشرطة الروسية القبض على سبعة من المشتبه بضلوعهم بالهجوم، حسب ما صرح مسؤولون، لكن مصادر في جهاز الشرطة المحلي قالت لبي بي سي إنه تم استجواب أكثر من مئة شخص، بينما تقول بعض المجموعات الإسلامية في تتارستان إن عدد المحتجزين بلغ خمسمئة.

وبين المعتقلين شخص كان ينظم رحلات حج ، ويقال إنه على خلاف مع المفتي.

وقال المفتي فريد سلمان لبي بي سي انه يعتقد أن الانفجار والاشتباك الذي وقع ليس إلا البداية، وان هناك ما يربو على ثلاثة آلاف متشدد في تتارستان.

وقد شهدت منتديات على الانترنت دعوات لقتل أشخاص ينتقدون الوهابية.

وكانت تتارستان، ذات الأغلبية المسلمة معروفة بالاستقرار والانسجام، وحتى اثناء الحقبة السوفياتية، كانت تعد مثالا للتعايش السلمي بين الأديان والأعراق المختلفة.

لكن الأجواء اختلفت الآن، حيث يهدد متطرفون إسلاميون بإطلاق موجة من العنف.

وبينما كنا نعبر أحد المنتزهات حيا أحد المعارف فريد سلمان قائلا "مرحبا فريد، انا سعيد أن أراك حيا".

ويحصل المتشددون الإسلاميون على دعم من عالم الجريمة المنظمة، هذا ما قالته مصادر أمنية لبي بي سي.

ويقوم بعض الأشخاص بابتزاز التجار في السوق وإجبارهم على دفع الأتاوات، بدعوى الزكاة، ويقال ان تلك المبالغ تدفع "لأغراض الجهاد" العنيف.

وقد شوهد متشددون تتار في أوساط المسلحين في الشيشان وحتى في أوساط مسلحي طالبان في افغانستان.

ويقول بعض الخبراء إن جماعات المتشددين في تتارستان وضعت خلافاتها جانبا وتحاول الاتحاد من أجل زيادة قوتها ونفوذها.

ويقول رئيس سليمانوف مدير الفرع المحلي لمركز الابحاث الاستراتيجية (فولغا): " السلطات فضلت الابقاء على الانطباع السائد من أن السلام يعم في هذه المنطقة، لم يستمعوا إلينا ولم يسمحوا لنا بالحديث، وهكذا خرجت الأمور عن السيطرة".

وكان سليمانوف قد طرد من وظيفته بعد أن نشر بحثه عن صعود الأصولية عام 2010.

ويقول المفتي فريد سلمان "يبدو أننا وصلنا نقطة اللاعودة".

وقد صرح مدير مكتب وزارة الداخلية المحلي بعد تعرض مفتي تتارستان لمحاولة الاغتيال "هناك حرب غير معلنة تدور منذ 13 عاما"، وأضاف أن مئات المتطرفين جرى التعرف عليهم وأخضعوا للمراقبة من قبل الشرطة، وانه جرى التخلص من أربع منظمات مسلحة في السنتين الماضيتين في تتارستان.

ذريعة للقمع ؟

ويقول موسى بليف، وهو محام بارز في موسكو، ان أجهزة الأمن الروسية تستخدم هذا المناخ ذريعة لاعتقال اشخاص كانت تريدهم سابقا، ويتفق مع هذا نائل نابيولين رئيس إحدى المنظمات القومية المحلية.

وكان هناك تأثير أصولي عربي منذ تسعينيات القرن الماضي، وهناك الكثير من رجال الدين الراديكاليين الشباب في تتارستان ممن تلقوا تعليمهم في السعودية.

وكان زعيم المتمردين الشيشان دوكو عمروف قد صرح عام 2011 ان "على مجاهدي القوقاز الانتقال الى حوض الفولغا لإعداد المسلمين هناك للجهاد الذي سيؤدي في النهاية الى اقامة إمارة إسلامية في القوقاز".