نائب رئيس الوزراء الروسي يشن هجوما على مادونا

أنصار فريق موسيقى الروك النسائي بوسي ريوت مصدر الصورة AP
Image caption قسمت هذه القضية بعمق الشارع الروسي بين مؤيد ومعارض

شن نائب رئيس الوزراء الروسي دمتري روغوزين هجوما على مغنية البوب الأمريكية الشهيرة مادونا على خلفية تصريحاتها في شأن محاكمة فريق موسيقى الروك النسائي "بوسي رايوت".

واتهم روغوزين مادونا في تغريدة على موقع تويتر الاجتماعي بمحاولة إعطاء دروس في الأدب، موجها الحديث إليها قائلا "إما أن تخلعي صليبك، او ترتدي ملابسك الداخلية".

وكانت مادونا دعت إلى إطلاق سراح ثلاث نساء يشكلن فرقة "بوسي رايوت" الغنائية اللواتي يحاكمن بسبب أغنية مناهضة لبوتين.

وكتب نائب رئيس الوزراء الروسي على تويتر قائلا إن "كل... تسعى إلى إعطاء الجميع دروسا في الأخلاق، خصوصا خلال جولاتها في الخارج"، مستخدما فقط الحرف الأول من كلمة بالانجليزية فسرت على انها اختصارا لكلملة تعني "ساقطة" .

وقال مراسل بي بي سي في موسكو دانييل ساندفورد إنه تم تفسير هذا التعليق على نطاق واسع في روسيا على أنه موجه إلى مادونا.

وأضاف بأن روغوزين لم يستخدم الكلمة كاملة، لكن لا يوجد شك كبير في روسيا بأنه كان يعني كلمة "ساقطة" باستخدام الحرف الأول من الكلمة الانجليزية.

مخاوف المعارضة

اتهمت النساء الثلاثة ناديزدا تولوكونيكوفا ويكاتيرينا ساموتسيفيتش وماريا أليخينا "بإثارة الشغب في الأماكن المقدسة" والإساءة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك إثر محاولتهن أداء أغنية "مبتذلة" داخل كنيسة "المسيح المخلص" بموسكو في الحادي والعشرين من شهر فبراير/ شباط الماضي، ينتقدن فيها بوتين الذي كان يشغل حينذاك منصب رئيس الحكومة.

وقالت الفتيات إن الأغنية كانت رد فعل على الدعم العلني الذي أبداه بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية في روسيا كيريل للرئيس بوتين في الانتخابات.

ومن المتوقع أن يصدر القاضي حكما في هذه القضية في 17 أغسطس/آب الجاري، وهناك مخاوف بين نشطاء المعارضة بأن المحاكمة تأتي في إطار حملة على المعارضة منذ عودة بوتين إلى الرئاسة في أعقاب أوسع احتجاجات مناوئة للحكومة خلال التاريخ الحديث في روسيا.

المزيد حول هذه القصة