تشييع ضحايا هجوم معبد السيخ في ويسكونسن

معبد السيخ في ويسكونسن مصدر الصورة AP
Image caption معبد السيخ في ويسكونسن

شارك آلاف الأشخاص، بعضهم من خارج الولايات المتحدة،في مراسم تشييع ستة أشخاص قتلوا في هجوم على معبد للسيخ في ولاية ويسكونسن الأمريكية.

وقال وزير العدل الأمريكي إريك هولدر خلال القداس الذي أقيم في مدرسة ثانوية، إن حادث إطلاق النار الذي أودى بحياة هؤلاء الضحايا هو هجوم "على قيم أمريكا ذاتها".

وألقى حاكم ولاية ويسكونسن سكوت ووكر كلمة أيضا أمام الحشد الذي شارك في الجنازة.

وفتح جندي سابق من قدامى المحاربين في الجيش الأمريكي له صلات بجماعية عنصرية تعرف باسم "قوة البيض" النار على مصلين من السيخ كانوا يستعدون لأداء قداس يوم الأحد الماضي.

ولحقت بثلاثة أشخاص إصابات بالغة، وما زالوا يتلقون العلاج بالمستشفى.

هولدر

وقال هولدر إن وزارة العدل ستكرم الضحايا من خلال مواصلة العمل للتصدي للعنف والتمييز والمضي قدما في التحقيق في هذا الحادث.

وقال إن "هجوم الأحد لم يكن فقط إساءة لقيم عقيدة السيخ، لكنه كان هجوما على قيم أمريكا ذاتها".

وأضاف أن العنف ضد السيخ أصبح شائعا للغاية، "وهذا خطأ، وغير مقبول ولن يتم التسامح معه".

ووضعت أكاليل الزهور على نعوش القتلى.

وكانت الشرطة أنهت تحقيقاتها في موقع الجريمة، وسمحت للسيخ بالعودة إلى المعبد يوم الخميس.

ميول عنصرية

وتقول تقارير إخبارية إن المهاجم، ويدعى ويد مايكل بيج، الذي يبلغ من العمر 40 عاما ولقي حتفه على أيدي الشرطة يوم الأحد الماضي في مكان الهجوم، كان عازفا في فرقة موسيقية يمينية متطرفة.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن المهاجم كان من المحاربين القدامى، وتم إعفاؤه الخدمة بعد أن خفضت رتبته.

كما أفادت التقارير بأنه خدم في الجيش الأمريكي بين أبريل/ نيسان 1992 وأكتوبر/ تشرين الاول 1998، وأنهى خدمته في قاعدة "فورت براج" في كارولاينا الشمالية.

وعوقب في حزيران / يزونيو 1998 لتناوله الكحول اثناء الخدمة.

المزيد حول هذه القصة