الولايات المتحدة: اثنان من حرس الحدود يهربان مهاجرين غير شرعيين مقابل المال

الولايات المتحدة، تهريب، الحدود، المكسيك مصدر الصورة .
Image caption وجهت الى الحارسين الشقيقين وهما راؤل فيلاريل وفيدال تهمة تلقي الرشاوي وغسيل الاموال

قالت مصادر قضائية امريكية ان حارسين سابقين من حرس الحدود الامريكي وجدا مذنبان باستغلال وظيفتهما لتهريب المئات من المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود من المكسيك.

ووجهت الى الحارسين الشقيقين وهما راؤل وفيدال فيلاريل تهمة تلقي الرشاوي وغسيل الاموال.

واشتهر راؤل فيلاريل قبل هذه القضية بأنه الناطق الرسمي باسم حرس الحدود الامريكي.

وقد بدأ التحقيق حول عمل هذين الحارسين منذ عام 2005 بعد تلقي الشرطة بعض المعلومات عن نشاطهما.

ووجهت المحكمة تهمة تهريب مهاجرين غير شرعيين الى شخص ثالث يدعى ارماندو غارسيا.

وقالت تقارير اعلامية ان المحكمة افادت "بأن غارسيا، قام في عام 2005 و2006 بتهريب مجموعات من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من البرازيل والمكسيك واوصلهما مشياً على الاقدام الى الحدود الامريكية حيث سلمهم الى الشقيقين فيلاريل الذين تكفلا بنقلهم الى داخل الولايات المتحدة".

واستند المحققان القضائيان الى مستندات تم جمعها من كاميرات مراقبة مزروعة في نقاط استلام المهاجرين غير الشرعيين ولقطات مصورة من طائرة تتبعت الطرق التي استخدمها المهاجرون، فضلا عن افادات لشهود عيان.

وقالت سيدة برازيلية خلال المحاكمة انها "دفعت حوالي 12 الف دولار امريكي لتجتاز الحدود".

وقال النائب العام تيموثي ساليل: "لقد سخروا عملهم على الحدود لمصالحهم الشخصية".

وفي عام 2006، ابلغ عن هذين الشقيقين الذين هربا الى المكسيك، الى ان اعتقلتهما السلطات المكسيكية في 2008 وقدما للمحاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وسيواجه الشقيقان في حال ادانتهما، السجن لمدة 50 عاماً ودفع غرامة تقدر بنحو 1.25 مليون دولار امريكي وذلك تبعاً لوكالة "اسوشيتيد برس".

المزيد حول هذه القصة