306 قتلى و3037 جريحا حصيلة ضحايا زلزالي شمالي إيران

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزالين اللذين ضربا شمال غربي ايران السبت الى 306 قتلى، معظمهم من النساء والاطفال و3037 جريحا، حسب احصاءات وزارة الصحة الايرانية.

وقالت وزيرة الصحة الايرانية مرضية وحيد دستجردي الاثنين امام مجلس الشورى انه بين الجثث التي نقلت الى مشارح مستشفيات المنطقة هناك "219 امراة وطفلا و49 رجلا" اي ما مجموعه 268 جثة. بينما اشارت وسائل الاعلام الايرانية الى ان بعض الجثث دفنت في الموقع ولم تنقل الى مشارح المنطقة.

واضافت الوزيرة انه من بين 3037 جريحا "تمت معالجة 2011 في المكان" فيما نقل الاخرون الى مستشفيات المنطقة.

وكانت عمليات الاغاثة كثفت في مناطق الزلزالين شمال شرقي مدينة تبريز الاثنين.

وقامت منظمة الهلال الاحمر الايراني بتأمين ملعب أولمبي لإيواء 16 الف شخص فقدوا منازلهم وجهزته بنحو 6 الآف خيمة.

وقالت السلطات الايرانية ان عمليات الإنقاذ والبحث عن المفقودين توقفت، بينما اشارت بعض التقارير الى ان هناك العديد من الاشخاص الذين ما زالوا في عداد المفقودين.

وضرب زلزال منطقة تبريز بعد ظهر السبت، وكانت قوته 6.4 على مقياس ريختر، بينما ضرب آخر منطقة أهار، ويعتقد أن أكثر من 2000 شخص أصيبوا بجروح، وكثير منهم في قرى نائية.

وقال التلفزيون المحلي ان "نحو 20 قرية في الاقليم الجبلي قد دمرت بالكامل، فيما تضررت المئات".

وصرح مرتضى جاويد (47 سنة) من لآهار لوكالة أسوشيتيد برس: "شعرت خلال الهزة الارضية بأنها كالحية التي تلسعك من تحت الارض... كانت تلك من أسوء اللحظات التي عشتها في حياتي".

وأمر الرئيس الايراني احمدي نجاد ببدء عملية اعادة الاعمار فورا كما وعدت الحكومة بتأمين الاموال اللازمة لاعادة بناء المنازل المهدمة.

واعلن الحداد لمدة يومين في المنطقة.

ملاجئ وطعام

قال وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار للتلفزيون المحلي: "ان عمليات البحث عن ناجين توقفت، ونحن الآن نعمل على تأمين احتياجات الناجين من طعام وملاجيء لايوائهم".

مصدر الصورة FARS
Image caption اعلن الحداد لمدة يومين في المنطقة

واضاف: "ان معظم سكان القرى المتضررة من الزلزالين تم احصائهم".

وسارع العديد من عمال الاغاثة من جميع انحاء ايران لتقديم المساعدة للمتضررين والناجين جراء الزلزالين اللذين ضربا البلاد. ووزع الهلال الاحمر الايراني اطناناً من الطعام ومياه الشرب ومواد طبية، فضلا عن الآف من الخيام.

وقال التلفزيون المحلي ان " طوابير طويلة من المواطنين في طهران تبرعوا بنحو 44 الف علبة طعام والآف البطانيات، فصلا عن ان العديد منهم تبرعوا بدمائهم لاغاثة المرضى".

ورفضت ايران تبرع العديد من الدول بتقديم المساعدة واغاثة متضرري الزلزالين، ومن هذه الدول: الولايات المتحدة الامريكية وتركيا وتايوان وسنغافورة والمانيا. واكدت ايران "انها قادرة على الاهتمام بالأمر"، وذلك تبعاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وتقع ايران على صدوع زلزالية عدة وشهدت حتى الان العديد من الزلازل المدمرة اسفر اكثرها عنفا خلال الاعوام الاخيرة عن مقتل 31 الف شخص في مدينة بم جنوبي البلاد في كانون الاول/ديسمبر 2003.

المزيد حول هذه القصة