أستراليا: البرلمان يناقش إعادة افتتاح مراكز خارجية لطالبي اللجوء

آخر تحديث:  الثلاثاء، 14 أغسطس/ آب، 2012، 15:07 GMT

استراليا شهدت زيادة في عدد طلبات اللجوء السياسي عن طريق القوارب في الأشهر القليلة الأخيرة

يناقش البرلمان الأسترالي مقترح بشأن إعادة افتتاح مراكز خارجية لطالبي اللجوء وسط حالة من الجمود بين حزب العمال الحاكم والمعارضة بهذا الشأن.

وقال الخبراء إن استراليا ينبغي أن تنشئ مراكز خارجية لطالبي اللجوء في جزيرتي ناورو، وبابوا غينيا الجديدة.

وقالت لجنة مستقلة لبحث هذا الشأن إن هذه التوصيات تهدف إلى تشجيع الناس على طلب اللجوء عن طريق القنوات الرسمية وتقليل عدد القوارب غير الشرعية التي تصل إلى البلاد.

وأغلقت حكومة حزب العمال في عهد رئيس الوزراء السابق كيفن رود مركز ناورو في 2008 منهية أعواما من الجدل بشأن ما أطلق عليه اسم "الحل الهاديء".

وأفادت التقارير أن 67 من طالبي اللجوء في عداد المفقودين بينما لقي نحو 600 آخرين مصرعهم خلال الرحلات البحرية الخطيرة حتى سواحل أستراليا منذ أواخر2009.

مصير مجهول

وتحقق السلطات الأسترالية في بلاغات قالت إن القارب الذي كان يحمل على متنه اللاجئين المفقودين فقد أثره منذ خروجه من الحدود الإندونيسية متوجها إلى أستراليا.

وقال وزير الشئون الداخلية الأسترالي جاسون كلير "ثمة مخاوف شديدة" بشأن مصير المفقودين. وأضاف "للأسف لم نعثر على أي دليل على وصول هؤلاء الأفراد إلى البلاد".

وقالت اللجنة المستقلة التي عينتها رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد إن استراليا ينبغي أن تعيد افتتاح مركزين خارجيين لطالبي اللجوء ضمن تدابير عدة اتخذتها أستراليا سعيا لتقليل دخول اللاجئين للبلاد عبر البحر.

وقالت غيلارد إنه سيتم البت في هذا الأمر "خلال شهر" مشيرة إلى إجرائها لمباحثات مع القادة في جزيرتي ناورو، وبابوا غينيا الجديدة.

وبدأ العمل بسياسة "الحل الهادئ" في 2001 في عهد حكومة جون هاورد ردا على الزيادة في أعداد طلبات اللجوء السياسي الذين تصل البلاد عن طريق البحر.

وأنشئ مركزان في جزيرتي ناورو، وبابوا غينيا الجديدة في مقابل ملايين الدولارات في صورة مساعدات.

ونشرت الحكومة الاسطول البحري الاسترالي لمنع القوارب اللاجئة من دخول البلاد.

وتدفع رئيسة الوزراء الاسترالية باتجاه تحقيق حل وسط لهذا الأمر، وقد دعم حزب العمال الذي تقوده اتفاقية لتبادل اللاجئين مع ماليزيا والتي بموجبها ترسل استراليا 800 شخص من طالبي اللجوء الذين وصلوا بالقوارب إلى ماليزيا إلى بلادهم، وفي المقابل تستقبل 4 آلاف لاجئ خلال 4 سنوات.

رحلة خطرة

من ناحية أخرى، تطالب المعارضة في البلاد الحكومة باعادة افتتاح معسكر للاعتقال في جزيرة ناورو لتتمكن القوات البحرية من منع قوارب اللاجئين من الدخول إلى البلاد.

ويقصد طالبو اللجوء في الغالب جزيرة كريسماس على الساحل الشمالي الغربي لاستراليا للوصول إلى استراليا، وهم يقومون بهذه الرحلة الخطرة في قوارب عادة ما تكون مكتظة ومتهالكة.

وصوت البرلمان الاسترالي في يوليو/تموز بنسبة 39 مقابل 29 صوتا ضد مشروع قانون اللجوء عقب جدل حاد أثاره غرق قاربين يقلان مهاجرين أجانب متجهين إلى أستراليا .

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك