غارينشا: عندما يعشق الابن والده "الفريد" دون أن يلقاه

آخر تحديث:  الثلاثاء، 14 أغسطس/ آب، 2012، 20:12 GMT
اولف

اولف يعشق والده دون أن يلتقيه ولو لمرة واحدة

لدى سؤال الكثير من الناس عن اسم أعظم لاعب برازيلي في كرة القدم على الإطلاق، سيذكرون اسم الداهية "بيليه"، الذي جعلته مكانته الفريدة الرجل الأبرز في حفل ختام أولمبياد لندن.

لكن هناك آخرين سيؤكدون أن هذا اللقب يجب أن يكون من نصيب غارينشا، لاعب كرة القدم الأسطوري الذي مثّل منتخب بلاده خمسين مرة، لكن مشاكل شرب الكحوليات عصفت بمسيرته الكروية.

وليس من المستغرب أن أحد أكبر عشاقه هو نجله الوحيد الباقي على قيد الحياة، اولف لندبرغ الذي ولد بعد علاقة وجيزة أقامها والده في السويد عام 1959.

لم يلتق اولف والده مطلقا، لكنه يقول بفخر "لا يوجد أحد مثل غارينشا، لقد كان أسلوبه في اللعب وسيظل دائما فريدا".

كان غارينشا، ويعني اسمه طائر النمنمة الصغير، يتمتع بمهارة لا مثيل لها، وينظر إليه كثيرون على أنه أعظم لاعب في المراوغة على الإطلاق.

ويقول روي كاسترو كاتب سيرة غارينشا إن الجماهير تصف الأخير بأنه "أعظم لاعب كرة قدم هاوي ظهر في عالم كرة القدم للمحترفين."

كانت لغارينشا أيضا موهبة في التودد للنساء، وأقام علاقة بوالدة اولف خلال جولة بالسويد برفقة فريق "بوتافوغو" من ريو دي جانيرو.

وتخلت والدة اولف عن ابنها لعائلة سويدية من الطبقة الوسطى لتتبناه، حينما كان عمره فقط تسعة أشهر.

وفي عمر السابعة فقط، أبلغاه والداه بالتبني بأن والده هو غارينشا، الذي كان لديه 14 طفلا من علاقات مختلفة.

ويقول الابن "إنني أحزن كثيرا على أنني لم التقيه مطلقا".

حظ عاثر

كان اولف في استوكهولم هذا الأسبوع كضيف خاص في مباراة ودية بين البرازيل والسويد في راسوندا، الاستاد الذي لعب فيه والده نهائي بطولة كأس العالم عام 1958، وهي الأولى من بين خمس بطولات فازت بها البرازيل.

ومن المقرر أن يتم هدم هذه الساحة، وتم بالفعل بناء ساحة بديلة في المنطقة ذاتها.

وقال اولف لبي بي سي "حتى اليوم، أجد نفسي غالبا أفكر كيف أنه كان لطيفا لو رأيت والدي، وأقول كم أنني معجب به."

"لكن ذلك لم يكن ممكنا، ولسوء الطالع، كانت لديه مشاكل خطيرة مع الكحول، ولولا ذلك، لكان بيننا يحتفل بلم الشمل مع رفاقه من 58."

وكانت صحيفة سويدية ذكرت في عام 1977 أن غارينشا يرغب في الاجتماع بنجله.

وتم الاتفاق على أن يتم ذلك العام التالي حينما كان متوقعا أن يسافر اولف إلى الأرجنتين خلال بطولة كأس العالم عام 1978 والتي كان من المقرر أن يعمل خلالها غارينشا كمعلق.

وقال اولف "لكن الجولة لم تحدث، اعتاد والدي على الشرب كثيرا، ولسوء الحظ لم يكن بحالة جيدة."

وتوفي غارينشا في 20 يناير/كانون الثاني عام 1983.

وزار اولف البرازيل ثلاث مرات وخلال إحدى الجولات للمشاركة في عمل فيلم وثائقي لم يتمكن من التعرف على والدته أيضا، والتي توفيت قبل ذلك بأشهر.

وغارينشا كان لديه عشر بنات، ويقول اولف إن اجتماعه بشقيقاته كان لحظة عاطفية.

وأضاف "في هذه اللحظة، أصبح كوني نجل غارينشا حقيقة بالنسبة لي."

وخلال الزيارة ذاتها، زار اولف قبر والده في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو.

ولا يزال اولف حاليا يسعى للتعرف على والده أكثر من خلال قصاصات الصحف والأفلام والتلفاز والانترنت.

واولف ليس الوحيد الذي يرى مباراة هذا الأسبوع فرصة لاستعادة ذكريات أيام والده.

وقال النجم الأسطوري البرازيلي بيليه في مؤتمر صحفي في الأستاد بصحبة آخرين لا يزالون على قيد الحياة ممن شاركوا في كأس العام التاريخية عام 1985، "الآن، غارينشا في السماء ينظر إلينا، لقد بدأت حياتي هنا"، في إشارة للاستاد الذي فازت فيه البرازيل بأول بطولة لكأس العالم.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك