اكوادور غاضبة من "تهديد" بريطانيا باعتقال مؤسس "ويكيليكس"

آخر تحديث:  الخميس، 16 أغسطس/ آب، 2012، 07:24 GMT

اكوادور غاضبة من "تهديد" بريطانيا بأقتحام سفارتها

وزير الخارجية الاكوادوري يقول إن بلاده تلقت تهديداً واضحاً ومكتوباً من لندن بأن الشرطة ستقتحم سفارة بلاده لديها إذا رفضت الاكوادور تسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اتهمت اكوداور بريطانيا بانها "تهدد" بدخول سفارتها في لندن لاعتقال مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج، الذي اعلنت اكوادور انها ستبت في طلبه اللجوء السياسي اليها الخميس.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قالت ان بامكانها الغاء الحصانة الدبلوماسية لسفارة اكوادور لتنفذ "التزاما قانونيا" لترحيل اسانج.

وكان أسانج لجأ داخل سفارة الاكوادور في شهر يونيو/حزيران الماضي لتجنب تسليمه الى السويد، التي تطالبد بتسليمه للتحقيق معه حول ادعاء امرأة انه حاول اغتصابها.

وصرح وزير خارجية إكوادور ريكاردو باتينو في مؤتمر صحفي في كويتو انه تسلم رسالة من حكومة بريطانيا عبر سفارتها.

وقال باتينو: "تلقينا اليوم من المملكة المتحدة تهديدا صريحا، خطيا، بانهم ربما يقتحمون سفارتنا في لندن اذا لم نسلم جوليان اسانج".

واضاف: "ترفض اكوادور بشكل قوي وواضح التهديد الواضح في الرسالة البريطانية".

اسانج

ينفي اسانج التهم الموجهة اليه

ووصف وزير خارجية اكوادور التهديد البريطاني بانه "لا يصح من دولة ديمقراطية متحضرة تحترم الاصول".

وبلغة حاسمة قال باتينو: "اذا نفذ الاجراء المذكور في الرسالة البريطانية الرسمية فستعتبره اكوادور غير مقبول وعدائيا وهجوما على سيادتنا، وسيضطرنا للرد عليه"

وشدد وزير خارجية اكوادور: "لسنا مستعمرة بريطانية".

وامام السفارة البريطانية في كويتو تظاهر الاكوادوريون وهم يحملون لافتات كتب عليها "نحن دولة ذات سيادة ولسنا مستعمرة"، كما داس المحتجون العلم البريطاني بالاقدام.

وقالت بريطانيا في بيان ان من واجبها تسليم أسانج للسويد.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية "ما زلنا نأمل في التوصل إلى حل مقبول للطرفين".

في هذه الاثناء ينتشر عدد من رجال الشرطة أمام سفارة الإكوادور في لندن.

وكان اسانج قد لجأ الى السفارة الاكوادورية في لندن في يونيو / حزيران الماضي لتفادي امكانية تسليمه للسويد التي تطالب به بتهم تتعلق بالاغتصاب والاعتداء الجنسي، وهي تهم ينفيها اسانج.

وكانت الاكوادور قد قالت سابقا إنها ستعلن قرارها في الموضوع عقب انتهاء اولمبياد لندن 2012.

ويخشى اسانج من امكانية ان يرحل من السويد الى الولايات المتحدة الامريكية لمحاكمته بتهمة التجسس وتسريبه معلومات دبلوماسية امريكية سرية على الانترنت.

وقال الرئيس الاكوادوري ان "احتمال تعرض اسانج لعقوبات قاسية في الولايات المتحدة، هو الدافع لحكومته لمنحه حق اللجوء السياسي".

وقال كوريا ان: "حكومته لن تخضع للضعوط التي تمارسها كل من بريطانيا والولايات المتحدة والسويد لعدم منح اسانج حق اللجوء السياسي في بلاده".

وسافرت والدة اسانج والقاضي الاسباني السابق بلالتسار غارثون الى الاكوادور لمناقشة قضية لجوء مؤسس ويكيليكس الى الاكوادور.

وحتى ان منحت الاكوادور اسانج حق اللجوء السياسي اليها، الا ان مستقبله معلق بيد السلطات البريطانية وان كانت ستسمح له بمغادرة اراضيها ام لا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك