فرنسا ترفع مستوى اليقظة إلى "البرتقالي" بسبب الحرارة

آخر تحديث:  الجمعة، 17 أغسطس/ آب، 2012، 18:25 GMT
فرنسا

شهدت فرنسا موجة حر شديد عام 2003 (ارشيف)

رفعت الحكومة الفرنسية مستوى اليقظة إلى الدرجة الثانية والتي يرمز لها باللون البرتقالي، في 21 مقاطعة نتيجة استمرار الحرارة الشديدة، حسب ما تناقلته وسائل الإعلام الفرنسية.

وكانت السلطات الفرنسية قد رفعت مستوى اليقظة في ست مقاطعات جنوب غرب فرنسا قبل أن تمده إلى 15 مقاطعة أخرى.

وقالت مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية أن موجة الحر ستستمر حتى الأحد المقبل وأن درجات الحرارة ستتراوح بين 36 و 39 درجة.

ويهدف المستوى الثاني من مخطط مواجهة الحرارة، الذي يتضمن ثلاثة مستويات، إلى حماية المسنين من تبعات الحرارة الشديدة ويطلق عليه تسمية "المخطط الأزرق".

ويقوم وزيرا الصحة والوزير المنتدب للمسنين بزيارة دور للمسنين ومستشفيات تنفيذا لهذا المخطط.

مخطط دقيق

وشهدت فرنسا سنة 2003 موجة حرارة شديدة أدت إلى وفاة 15 ألف شخص أغلبهم من المسنين.

وقال ميشال دولانوي الوزير المنتدب للمسنين لقناة أل، سي، آي الفرنسية "إن المخطط يهدف إلى حماية الأشخاص الأكثر تأثرا".

وأضاف قائلا إن" المخطط محسوب بالميليمتر" وإن غايته تنبيه المواطنين دون إخافتهم.

ولا تقتصر الإجراءات الوقائية على المسنين وحدهم بل تمتد إلى الرضع الذين قد تعرضهم الحرارة إلى الجفاف وللعمال الذين يخدمون في مناطق مفتوحة".

وقال باسكال شمفير، رئيس "جمعية مدراء دور المسنين وخدمات العلاج في المنزل" إن "المؤسسات مستعدة لمواجهة موجة الحرارة".

وأضاف بالقول: "إننا نقوم بالوقاية ونحيي يقظة الدولة..أما المشكلة التي مازالت قائمة منذ 2003 فهي قلة عدد المهنيين المتخصصين بالعمل مع المسنين".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك