قضية أسانج أمام اجتماع وزراء خارجية منظمة الدول الأمريكية

آخر تحديث:  السبت، 18 أغسطس/ آب، 2012، 04:18 GMT
اسانج

متظاهرون يحملون صورة اسانج في العاصمة الاكوادورية

يلتقي وزراء خارجية منظمة الدول الامريكية الجمعة المقبلة لمناقشة الأزمة الدبلوماسية الناشبة بين بريطانيا والأكوادور في شأن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

وكانت الحكومة الاكوادورية منحت أسانج حق اللجوء السياسي، بعد أن لجأ الى سفارة الاكوادور بلندن في يونيو / حزيران الماضي لتفادي تسليمه للسويد التي تطالب به لمقاضاته بتهم بارتكابه اعتداءات جنسية، ينفيها هو.

وقد صوت 23 عضوا في منظمة الدول الامريكية (OAS) لمصلحة عقد اجتماع في العاصمة الامريكية واشنطن، على الرغم من معارضة الولايات المتحدة وبلدين اخرين لعقده.

وقد بدأت الازمة بين بريطانيا والاكوادور الخميس الماضي، بعد أن اعلنت الاكوادور منح أسانج حق اللجوء السياسي لديها، بينما قالت بريطانيا انها لن تسمح لأسانج بالحصول على ممر آمن لمغادرة البلاد الى الخارج.

وانتقدت الحكومتان البريطانية والسويدية قرار السلطات الأكوادورية منح أسانج حق اللجوء السياسي.

وتقول الاكوادور إن حقوق أسانج كأنسان قد تنتهك اذا تم ترحيله الى السويد لمواجهة تهم "ارتكابه اعتداءات جنسية" بحق فتاتين كانتا متطوعتين للعمل في موقع ويكيليكس في مدينة ستوكهولم السويدية عام 2010.

ويخشى الاسترالي اسانج البالغ من العمر 41 عاما من ان يتم ترحيله للمحاكمة في الولايات المتحدة الامريكية في شأن نشر موقعه تسريبات برقيات السفارات الامريكية التي تسببت بإحراج كبير لعدد من الدول من بينها الولايات المتحدة.

وفي الاجتماع الطارئ الذي عقدته منظمة الدول الامريكية في واشنطن، قالت المبعوثة الامريكية كارمن لوميلين إن اجتماع وزراء الخارجية "لن يكون مفيدا، بل مؤذيا لسمعة منظمة الدول الامريكية كمؤسسة".

واضافت ان الولايات المتحدة، التي صوتت ضد الاجتماع الى جانب ترينيداد وتوباغو وامتنعت كندا عن التصويت، لا تعتبر موضوع اللجوء السياسي قضية من قضايا القانون الدولي.

وقال المندوب البريطاني الدائم (بصفة مراقب) في منظمة الدول الامريكية فيليب بارتون إن المملكة المتحدة ستواصل "العمل مع الاكوادور للوصول الى حل ناجح وبالتراضي حول هذه القضية".

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها ملزمة بموجب قانون تسليم المطلوبين الساري في بريطانيا بالقاء القبض على أسانج في حال مغادرته مبنى السفارة الاكوادورية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك