بورما: تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث العنف بين المسلمين والبوذيين

آخر تحديث:  السبت، 18 أغسطس/ آب، 2012، 05:10 GMT
مسلمو روهينجيا

تقول الامم المتحدة إن نحو 80 الف شخص قد اضطروا للنزوح من ديارهم بسبب العنف في مناطق النزاع.

شكلت السلطات البورمية لجنة للتحقيق في أحداث العنف الاخيرة بين البوذيين والمسلمين التي قتل فيها العشرات غربي البلاد.

وأعلن هذه الخطوة الرئيس البورمي ثين سين الذي رفض في وقت سابق دعوات من الامم المتحدة لفتح تحقيق مستقل.

وأدت الاشتباكات بين بوذيي الراخين ومسلمي الروهينجيا إلى نزوح الالاف من السكان عن منازلهم.

ورحبت الامم المتحدة بالتحقيق، قائلة إنه قد يسهم "إسهاما كبيرا" في استعادة السلم في المنطقة.

وقال متحدث باسم الامين العام للامم المتحدة بان غي مون إن التحقيق قد يوفر بيئة مساعدة للسير في طريق اكثر شمولية للتعامل مع الاسباب الكامنة وراء العنف ومن بينها وضع المجتمعات الاسلامية في راخين".

وقال الرئيس البورمي في بيان بموقعه على النت الجمعة إن اللجنة المؤلفة من 27 عضوا ستضم ممثلين من مختلف الاحزاب السياسية والمنظمات الدينية.

وقال ايضا إن اللجنة سترفع خلاصات تحقيقها الشهر المقبل.

وقد بدأت عمليات العنف في ولاية راخين أواخر شهر مايو/أيار اثر "اغتصاب امرأة بوذية من قبل ثلاثة مسلمين ثم قتلها." وردت حشود من البوذيين بقتل 10 مسلمين انتقاما من الحادث السابق، على الرغم من انه ليست لهم اي صلة بالحادثة السابقة.

وانتشرت الصدامات الطائفية في عموم الولاية وأحرق العديد من بيوت المسلمين والبوذيين.

وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة إن نحو 80 الف شخص قد اضطروا للنزوح من ديارهم بسبب العنف في مناطق النزاع.

وثمة تاريخ طويل من التوتر بين سكان ولاية راخين التي يشكل البوذيون اغلبية سكانها.

ومعظم المسلمين هناك يسمون انفسهم "روهينجيا" وهي جماعة مسلمة ترجع اصولها الى منطقة البنغال وهي جزء من دولة بنغلاديش الحالية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك