قمة مجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية تتهم روندا والمتمردين بتردي الاوضاع في شرق الكونغو

آخر تحديث:  الأحد، 19 أغسطس/ آب، 2012، 00:42 GMT
مسلحو حركة ام 23

طالبت القمة روندا بوقف دعمها لمتمردي حركة ام 23

اتهم قادة دول مجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية السبت المتمردين في جمهورية الكونغو الديمقراطية بالمسؤولية عن تردي الاوضاع الامنية الذي تسبب في نزوح الاف الناس بعيدا عن ديارهم.

كما اتهم القادة الافارقة رواندا بالمشاركة مباشرة في النزاع الدائر بشرق جمهورية الكونغو الديموقراطية طالبين منها وقف دعمها لمتمردي أم23.

وقرر القادة في ختام قمتهم السنوية التي عقدت على مدى يومين العاصمة الموزمبيقية مابوتو ارسال وفد الى رواندا لنقل رسالتهم تلك اليها.

وكلفت القمة رئيس المجموعة وهو رئيس موزمبيق أرماندو غويبوزا بترؤس الوفد و"القيام بمهمة في رواندا وحث حكومتها على وضع حد لدعمها العسكري للمتمردين المسلحين في جمهورية الكونغو الديموقراطية المعروفين باسم أم23".

واعرب القادة الافارقة عن قلقهم من تطورات الاوضاع في المنطقة، مشيرين "إلى ان هذا القلق سببه مجموعات المتمردين الذين يحصلون على دعم رواندا التي حثوها على ان توقف فورا تدخلاتها التي تشكل تهديدا للسلام والاستقرار".حسب بيان القمة.

بيد أن البيان الختامي لقمة مجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية لم يشر إلى امكانية ارسال "قوة محايدة" الى المنطقة.

وتظاهرت مجموعات من رواندا والكونغو يوم الجمعة امام مبنى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، مطالبين المحكمة الدولية بالتحقيق مع الرئيس الرواندي بول كاغام بتهم ارتكاب جرائم حرب في الكونغو.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك