وفاة شخص بعد ظهور مرض الإيبولا في الكونغو

آخر تحديث:  الأحد، 19 أغسطس/ آب، 2012، 09:44 GMT
إيبولا

هناك حالتان أصيبتا بالمرض في الكونغو

صرح مصدر مسؤول بأن شخصا على الأقل توفي بعد ظهور فيروس الإيبولا المميت شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ويحاول العاملون في الجمعيات الطبية الخيرية العثور على أي شخص حدث اتصال بينه وبين المصابين بالفيروس وعزله، حيث إن المتوفى واحد من حالتين تم اكتشاف إصابتهما بالمرض في مدينة إيسيرو.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود (MSF) إن السلالة التي عثر عليها للفيروس ليست نفس السلالة التي عثر عليها في أوغندا، والتي لقي فيها 16 شخصا على الأقل حتفهم بعد ظهور الفيروس هناك الشهر الماضي.

وكان الفيروس قد ظهر في مقاطعة أورينتال الكونغولية التي تتشارك في الحدود مع أوغندا.

وقالت آنجا دي ويغيليري العضوة في منظمة أطباء بلا حدود لبي بي سي "لا يوجد صلة بين الحالتين حتى هذه اللحظة، ولكن ربما كانت هناك حالات أخرى مصابة، فليس كل شخص تظهر عليه أعراض المرض يمكن أن يكون مصابا بالإيبولا. وحتى هذه اللحظة لايبدو أن هناك الكثير من الحالات ولكن العدد المؤكد للإصابات لا يزال مجهولا".

وعزل الخبراء موقع المدينة بنقطة انتقال يمكن أن تجعل التحكم في انتشار المرض أمرا ممكنا.

ويسبب الفيروس -الذي يمكن أن ينتقل للبشر من كل من الطيور أو القرود- نزيفا داخليا حادا، وهو واحد من أشد الأمراض الخبيثة فتكا في العالم، وينتقل بالاتصال الشخصي.

ولا يوجد حتى الآن علاج للمرض، وتتضمن أعراض الإصابة به ارتفاعا مفاجئا في درجة الحرارة، وضعفا وصداعا وقيئا وأعراضا مشابهة أخرى.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك