الصومال: البرلمان يعقد أولى جلساته في مقديشو

آخر تحديث:  الاثنين، 20 أغسطس/ آب، 2012، 23:17 GMT
أعضاء البرلمان الصومالي يؤدون القسم

أعضاء البرلمان الصومالي يؤدون القسم

عقد البرلمان الصومالي الاثنين أول اجتماعاته داخل البلاد لاول مرة منذ اندلاع الحرب الاهلية في الصومال عام 1991 ولكن دون اختيار رئيس جديد للبلاد كما كان مقررا.

وأدى اكثر من مئتي نائب تم اختيارهم من قبل اعيان الصومال القسم الا ان العدد كان اقل من المتوقع وأقيمت المراسم في مطار مقديشو لاسباب امنية.

واختير أكبر الأعضاء سنا ويدعى "موسي حسن عبد الله لإدارة الجلسات حتي انتخاب رئيس للبرلمان.

وكان اختيار البرلمان الجديد هو الأول من نوعه الذي يجرى داخل الصومال منذ 20 عاما، وكانت المحاولات السابقة تجري خارج البلاد بسبب المخاوف الأمنية من احتمال شن هجوم من مجموعة من زعماء الحرب ومتشددين إسلاميين.

ومن المقرر أن ينتخب أعضاء البرلمان الجديد رئيسي البلاد والبرلمان خلال الأيام المقبلة.

حكومة انقالية

ويمثل الاقتراع نهاية مرحلة استمرت ثماني سنوات للحكومة الاتحادية الانتقالية المدعومة من الأمم المتحدة والتي انتهى تفويضها.

ويعد الرئيس المنصرف شيخ شريف شيخ أحمد، الذي تسلم السلطة في عام 2009، هو المرشح الأوفر حظا للفوز بالمنصب.

ومن بين المرشحين الآخرين رئيس الوزراء عبد والي محمد علي، ورئيس البرلمان شريف حسن الشيخ عدن.

وشخصية الرئيس المنصرف، شيخ أحمد، بالنسبة للمراقبين الغربيين، شخصية مثيرة للجدل.

ويقول تقرير حديث للأمم المتحدة إن الفساد انتشر في البلاد في ظل فترته الرئاسية.

وبحسب التقرير، الذي صدر في يوليو/تموز الماضي، فإن "المحاباة وسوء توزيع الإمدادت وسرقة المال العام أصبحت أنظمة حكومية".

وفي شهر أغسطس/آب الحالي قال ممثل الأمم المتحدة الخاص بالصومال، أوغسطين ماهيغا إن "المحاباة والرشى والتخويف" مورست خلال اختيار أعضاء البرلمان.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك