أفغانستان: إصابة طائرة رئيس هيئة الاركان الاميركي بصاروخ خلال توقفها في قاعدة باغرام

آخر تحديث:  الثلاثاء، 21 أغسطس/ آب، 2012، 11:44 GMT
رئيس هيئة الأركان الأمريكي مارتن ديمبسي

كان ديمبسي يستخدم الطائرة بصفة مؤقتة فقط

قال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم الثلاثاء إن صاروخين أطلقهما مسلحون على القاعدة الرئيسية للحلف في أفغانستان ألحقا ضررا بطائرة يستخدمها رئيس هيئة الأركان الأمريكي مارتن ديمبسي.

وأضاف أن الجنرال لم يكن على متن الطائرة وقت وقوع الهجوم. وقالت وكالة فرانس برس إن جنديين أمريكيين مكلفين تنظيف طائرات جرحا في الهجوم.

ووصل ديمبسي إلى أفغانستان يوم الاثنين على متن طائرة نقل سي-17 كانت متوقفة في قاعدة باغرام الجوية الواقعة شمالي كابول عندما سقط الصاروخان قرب القاعدة الجوية في وقت متأخر من مساء الاثنين.

وقال الكولونيل توماس كولينز "لم يكن (ديمبسي) في أي مكان قريب من الطائرة."

استخدام مؤقت

وكان ديمبسي وفريقه يستخدمون هذه الطائرة بصفة مؤقتة فقط وألحق الصاروخان أيضا ضررا بطائرة هليكوبتر مجاورة.

وقبل ان يغادر ديمبسي أفغانستان التقى بنظيره الأفغاني الجنرال شير محمد كريمي، وأثار معه قضية الهجمات التي يشنها جنود أفغان والتي أسفرت عن مقتل عشرة جنود أمريكيين خلال الاسبوعين الماضيين.

وقال يوم الاثنين "في الماضي كنا نحن الذين ندفعهم للتأكد من بذل مجهود أكبر... هذه المرة دون أي حض.. عندما التقيت بالجنرال كريمي بدأ الحديث عن الهجمات التي يشنها الجنود. والمهم أيضا الهجمات التي يشنها الجنود ليس علينا نحن فحسب بل أيضا على القوات الأفغانية.

خطر

واكد ان الهجوم لم يشكل خطرا على امن الجنرال ديمبسي وفريقه الذين كانوا نائمين عند وقوعه، كما ذكر ضباط آخرون.

وديمبسي موجود في أفغانستان لإجراء محاثات مع قادة الناتو والقوات الأفغانية حول سلسلة من حوادث إطلاق النار التي يرتكبها أفراد من القوات الأفغانية ضد زملائهم، وغادر البلاد على متن طائرة أخرى.

وقال الكولونيل ديف لابان الناطق باسم الجنرال ديمبسي ان الاضرار التي لحقت بالطائرة التي كانت متوقفة دفعت رئيس هيئة الاركان الى استخدام طائرة اخرى لمغادرة افغانستان ظهر اليوم بعد زيارة استمرت يومين لهذا البلد.

ويستهدف مسلحون قاعدة باغرام من حين لآخر بالصواريخ وقذائف المورتر من التلال والحقول المحيطة.

وتقع هجمات متقطعة على قاعدة قندهار الجوية وهي قاعدة جوية أخرى رئيسية للناتو في الجنوب المضطرب رغم أنها نادرا ما تسفر عن سقوط قتلى أو خسائر مادية كبيرة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك