إثيوبيا: الحكومة تؤكد عدم تغيير سياسة زيناوي ومخاوف في إفريقيا بشأن استقرار الأوضاع بعد وفاته

آخر تحديث:  الثلاثاء، 21 أغسطس/ آب، 2012، 11:25 GMT

وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي

المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية يقول ان زيناوي كان يخضع للعلاج في المستشفى لكن تم نقله بشكل مفاجئ إلى وحدة العناية الفائقة حيث فارق الحياة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أكد متحدث باسم الحكومة في إثيوبيا أن الحكومة الجديدة التي تولت السلطة بعد وفاة ميليس زيناوي لن تغير سياساته.

لكن رئيس الوزراء الكيني، رايلا أودينغا، عبر عن مخاوفه بشأن استقرار الأوضاع في إثيوبيا.

وقال أودينغا إن الوضع في إثيوبيا كان غير مستقر، وقد إن أحداث العنف الطائفي تواصلت هناك إلى درجة أنها أصبحت معها تمثل تهديدا.

ووصف أودينغا زيناوي بأنه كان مثقفا كرس حياته للوحدة الإفريقية.

وأثنت الرئيسة الليبيرية، إيلين جونسون سيرليف على زيناوي لمعالجته مشكلة الاقتصاد.

وكان نائب رئيس الوزراء الاثيوبي ووزير الخارجية هيلامريم ديسالغن قد تولى رئاسة الحكومة بشكل مؤقت خلفا لرئيس الحكومة الراحل ميليس زيناوي.

وكان التلفزيون الاثيوبي اعلن وفاة ميليس زيناوي عن عمر يناهز 57 عاما بعد فترة مرض استمرت اسابيع.

وقال متحدث باسم الحكومة ان رئيس الحكومة توفي في مستشفى في الخارج، دون ان يحدد في اي بلد او يفصح عن مرضه.

وكانت التكهنات حول صحته زادت بعدما تغيب عن قمة للاتحاد الافريقي في ادي ابابا الشهر الماضي.

وكان ميليس تولى السلطة كزعيم للمتمردين الذين انقلبوا على القائد الشيوعي لاثيوبيا منغستو هيلامريم عام 1991.

وهيمن منذ ذلك الحين على الحياة السياسية في اثيوبيا كرئيس للبلاد ثم كرئيس وزراء.

وتقول مراسلة بي بي سي السابقة في اديس ابابا الزابيث بلنت انه كان رجلا خشنا ويعمل بجد متبعا نظاما صارما يبدو انه احتفظ به من السنوات التي قضاها في حركة التمرد، ولم يبتسم ابدا تقريبا.

اثيوبيون يرفعون صور زيناوي

وصل زيناوي إلى الحكم عام 1991

وقال رئيس وزراء كينيا رايلا اودينغا في قابلة مع بي بي سي انه يخشى على استقرار اثيوبيا بعد وفاة ميليس مشيرا الى ان وضع البلاد هش وما زال العنف الطائفي يشكل تهديدا.

واصدر مجلس الوزراء الاثيوبي بيانا اذيع على التلفزيون جاء فيه: "كان رئيس الوزراء يتلقى العلاج خارج البلاد في الشهرين الاخيرين وكانت صحته تتحسن، لكن نتيجة التهاب مفاجئ الاحد نقل الى المستشفى للعلاج الطارئ ورغم العناية الطبية الفائقة من اطبائه توفي امس قبل منتصف الليل".

ولم يشاهد ميليس زيناوي بشكل علني منذ ثمانية اسابيع قبل وفاته وذكر انه دخل المستشفى الشهر الماضي.

وقبل ثلاثة اسابيع قال المتحدث باسم الحكومة بركات سايمون في مقابلة مع بي بي سي ان رئيس الحكومة "في وضع جيد ويتعافى" ونفى الانباء حول مرضه الشديد.

ولم يذكر في المقابلة اين يعالج ولا تفاصيل مرضه.

لكن بعض الانباء ذكرت انه يعالج في بلجيكا من مرض في المعدة، وذكرت تقارير اخرى انه يعالج في المانيا.

وكان اقتصاد اثيوبيا حقق نموا سريعا في السنوات الاخيرة رغم انفصال اريتريا عنها والحرب بين البلدين.

وفي ظل حكم ميليس زيناوي اصبحت اثيوبيا حليفا قويا للولايات المتحدة وتلقت من واشنطن مئات ملايين الدولارات من المساعدات وتمركزت فيها الطائرات الامريكية بدون طيار التي تقوم بعمليات في كل شرق افريقيا.

ويقول مراسل بي بي سي جيمس كوبنال انه حظي بتقدير غربي بعدما ارسل قواته لمحاربة المتشددين الاسلاميين في الصومال.

الا ان مراسلنا يقول ان القلق تزايد بشأن حقوق الانسان والديمقراطية في البلاد.

ففي العنف الذي اعقب انتخابات 2005 قتل 200 شخص وسجن عدد كبير من الصحفيين والسياسيين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك