تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة في مالي

آخر تحديث:  الثلاثاء، 21 أغسطس/ آب، 2012، 08:31 GMT
رئيس وزراء حكومة مالي الانتقالية ماديبو ديرا

رئيس وزراء حكومة مالي الانتقالية ماديبو ديرا

شكلت حكومة وحدة وطنية جديدة في مالي في محاولة لاستعادة الاستقرار في البلاد التي شهدت انقلابا عسكريا في شهر مارس/آذار الماضي.

وتتضمن الحكومة 31 وزيرا بينهم خمسة من المقربين لزعيم الانقلاب الكابتن أمادو سانجو.

وسيبقى رئيس الحكومة المؤقتة شيخ ماديبو ديرا على رأس الحكومة الجديدة.

وكانت منظمة "إيكواس" الاقليمية قد هددت بطرد مالي من عضويتها ما لم تشكل فيها حكومة وحدة وطنية.

وقد أعلن عن تشكيل الحكومة الجديدة في بيان تلي عبر شاشة التلفزيون المحلي.

وقد انهار الاستقرار في مالي عقب الانقلاب وسيطرة الطوارق والاسلاميين على الجزء الشمالي من البلاد بالكامل.

واستجاب الانقلابيون لضغوط دولية وسلموا السلطة لحكومة انتقالية في شهر ابريل/نيسان الماضي الا انهم احتفظوا بنفوذهم.

وفشلت الحكومة الانتقالية في اعادة الاستقرار الى البلاد وإجراء انتخابات واعادة الحكم الدستوري.

وقد أدخل الرئيس المؤقت للبلاد ديونكوندا تراوري الى المستشفى في شهر يوليو/تموز الماضي بعد أن تعرض للضرب من مقربين لقادة الانقلاب.

وفي شمال البلاد سيطر الإسلاميون على عدة مدن رئيسية بعد أن انهار تحالفهم مع الطوارق العلمانيين، ومنذ ذلك الوقت برزت مخاوف من تحول المنطقة الى معقل للمتشددين الإسلاميين .

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك