أعضاء البرلمان الصومالي الجديد يؤدون اليمين الدستورية

آخر تحديث:  الاثنين، 20 أغسطس/ آب، 2012، 23:40 GMT
أعضاء البرلمان الصومالي يؤدون القسم

أعضاء البرلمان الصومالي يؤدون القسم

عقد البرلمان الصومالي الجديد أول جلسة له في مطار مقديشو وسط إجراءات أمنية مشددة تحت حماية قوات الاتحاد الإفريقي وقوات الجيش والشرطة الصوماليين.

ومن المقرر أن يختار النواب الصوماليون رئيسا للبرلمان ونائبين له، تمهيدا لانتخاب رئيس جديد للبلاد، وحكومة تحل محل الحكومة الحالية المنتهية ولايتها. وهذا البرلمان هو الأول من نوعه الذي يتم تشكيله داخل الصومال منذ عشرين عاما.

وقد بقي مكان انعقاد الجلسة الاولى للبرلمان الصومالي الجديد سريا لاسباب امنية، حتى ساعات قليلة قبل موعد الجلسة، الى ان وقع الاختيار على ساحة داخل قاعدة قوات الاتحاد الافريقي في مطار مقديشو الدولي المحصن.

ولان الساحة اعدت على عجل، لجأت قوات الاتحاد الإفريقي الي إضاءة المكان باستخدام أضواء الشاحنات والمدرعات التابعة لها.

وأدي مئتان واحد عشر عضوا في البرلمان الصومالي من أصل مئتين وخمسة وسبعين القسم أمام رئيس المحكمة العليا، واختير أكبر الأعضاء سنا وهو جنرال متقاعد يدعي "موسي حسن عبد الله (72 عاما) لإدارة الجلسات حتي انتخاب رئيس للبرلمان.

وعبر النواب الجدد عن شعورهم تجاه بدء البرلمان الجديد مهامه كأول مؤسسة رسمية غير انتقالية ومكتملة الصلاحيات، وقال محمد عمر طلحة النائب في البرلمان الجديد " إن الصومال ابتداء من هذه اللحظة التي أتحدث فيها معك سوف ستتخطي الي حكومة رسمية بعد أن كانت حكومة مؤقتة منذ زمن طويل، وبهذا أتمني للشعب الصومال أن يجد دولة بمعني الكلمة تقودها الي بر الأمان.

في هذه الأثناء تري خديجة محمد أن ما حدث اليوم هو بداية جيدة لكنها أعربت عن قلقها من عدم استيفاء كوته المرأة الـ 30 % من مقاعد البرلمان المخصصة للمرأة الصومالية.

وتقول خديجة " إن هناك جهودا كبيرة لضمان الحصول علي كوتة المرأة ، حصلنا حتي الأن علي نحو 15% فقط، ونري إذا كان الأعضاء الذين لم يتم تسجيلهم بعد من بينهم سيدات "

وكان من المقرر أن يشهد الاثنين انتخاب رئيس جديد للصومال، لكن تم إرجاء ذلك الى حين تشكيل اللجنة الانتخابية للبرلمان وما تم فقط هو تشكيل البرلمان وعقد أول جلسة له، وفتح باب الترشح لرئاسة البرلمان حتي الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

ويقول السلطان ورسمة إبراهيم نائب رئيس لجنة حل الخلافات البرلمانية إن النصاب القانوني لعقد الجلسة الافتتاحية كان صحيحا، ويضيف "لدينا مئتان واثنان وعشرون نائبا تم تسجيلهم حتي الآن، بقي لنا تسجيل 50 فقط، واللجنة تعمل الآن علي فرزهم، والنصاب القانوني لعقد الجلسات هو 83 ، وعليه بدأ عقد الجلسات بشكل سليم قانونيا".

ويتميز البرلمان الجديد بغياب أمراء الحرب السابقين ومساعديهم بعد أن استبعدوا من قبل اللجنة الفنية ، كما لوحظت مشاركة كثيفة من قبل صومالييي المهجر الذين رشحتهم قبائلهم لعضوية البرلمان.

وبعد اثني عشر عاما من حكومات وبرلمانات ورؤساء انتقاليين، يدخل الصومال عهدا جديدا، بدأ اليوم بتشكيل البرلمان، ويتبعه انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة الجديدة، في موعد لم يحدد بعد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك