وفاة بريطاني رفضت المحكمة منحة حق طلب الموت بمساعدة الاطباء

آخر تحديث:  الأربعاء، 22 أغسطس/ آب، 2012، 13:39 GMT

توني نيكلينسون مع زةوجته وبعض اقاربه

توفي المواطن البريطاني توني نيكلينسون بعد امتناعه عن تناول الطعام منذ الاسبوع الماضي.

وكان نيكلنسون البالغ من العمر 58 عاما مصابا بالشلل في كل جسده باستثناء الراس وقد رفع دعوى قضائية لمنحه الحق في طلب الموت من اطبائه بطريقة سريعة وهو الامر الذى رفضته المحكمة.

وكان نيكلينسون قد وصف حياته منذ اصابته بالشلل عام 2005 اثر ازمة قلبية بانها كابوس مستمر.

واوضح محامي اسرة نيكلينسون انه توفي في منزله محاطا بزوجته وبعض اقاربه بينما قالت زوجته انه منذ تلقى قرار المحكمة يوم 12 اغسطس الجاري قرر ان يقوم بالامر بنفسه موضحة ان حالته تدهورت بسرعة خلال الايام الاربعة الماضية.

وقالت زوجة نيكلينسون انه "كان منفطر القلب بعد تلقي قرار المحكمة ولم يفهم كيف تمنعه حق انهاء حياته بارادته بمساعدة الاطباء".

معاناة

وكان توني نيكلينسون يتواصل مع الاخرين من خلال حركات عينيه وقال عقب قرار المحكمة إنه سوف يستأنف الحكم مؤكدا أن قرار المحكمة كان صادما له.

وقال تعقيبا على القرار "على الرغم من أنني لم أرد أن أرفع من آمالي، إلا أن هذا يحدث على أية حال لأن هناك كما كبيرا من الجهود المبذولة في قضيتي، وقد ظننت أن المحكمة إذا رأتني على حالي هذا، وهي حياة بائسة بالكامل، ولا قدرة لي على عمل أي شيء بسبب اعاقتي، كان القاضي سيقبل منطقي في أنني لا أريد أن أستمر، وينبغي أن أتمكن من الحصول على موت كريم."

وقال القاضي اللورد تولسون إن القضيتين مؤثرتين جدا، وأضاف "أي قرار بالسماح لمطالبهما كان سيؤدي إلى عواقب هي أبعد بكثير من هاتين الحالتين، فلكي نستجيب لمطالب توني، كانت المحكمة ستقوم بتغير كبير في القانون." وذلك في اشارة الى حالة نيكلينسون وشخص اخر طلب انهاء حياته ايضا بمساعدة طبية لمرضه الشديد.

واضاف القاضي "ليس من شأن المحكمة أن تقرر ما إذا كانت المساعدة على الموت تعد جريمة يعاقب عليها القانون، ووفقا لنظام الحكم لدينا، هذه الأمور تترك للبرلمان للفصل فيها."

مر نيكلينسون بحالة نفسية سيئة

وتختلف هذه الحالة عن الحالات الأخرى التي كانت تطالب بالحق في الموت والتي كانت تركز على المساعدة في الانتحار حيث لا يستطيع نيكلينسون أن يتناول بنفسه عقاقير مميتة حتى لو أعدها له شخص آخر.

ومن وجهة نظر مختلفة، يرى آخرون أن السماح بقتله يعد بمثابة جريمة قتل.

"قرار صائب"

وقد رحبت بعض المؤسسات الحقوقية والطبية بقرار المحكمة، وقالت الجمعية الطبية البريطانية إن المحكمة اتخذت "القرار الصحيح".

وقال توني كالاند من لجنة القيم الطبية بالجمعية "لا تعتقد الجمعية الطبية البريطانية أنه سيكون من الصالح للمجتمع أن يتمكن الأطباء قانونيا من إنهاء حياة المرضى."

وأضاف "تعارض الجمعية الطبية البريطانية تشريع المساعدة على الموت ونحن لا نقوم بأية حملات تهدف لاحداث تغيير في القانون في المملكة المتحدة."

لا يمكن تبريره

وخلال جلسة الاستماع في شهر يونيو/حزيران الماضي، قال ديفيد بيري، ممثل وزارة العدل، إن "الظروف المأساوية والمؤلمة جدا لحالة نيكلينسون تثير تعاطفا شديدا."

وأضاف "وبالرغم من الحقائق المؤلمة بشأن حالته، إلا أن القانون راسخ جدا في هذا الشأن."

وكان الخلاف في القضية يدور حول فكرة "الضرورة" باعتبار أن الحل الوحيد لإنهاء معاناة نيكلينسون هو السماح له بالموت.

وقد لجأ الأطباء إلى هذا المبدأ عام 2000 عندما قاموا بفصل توأم ملتصق، حيث أنقذ الأطباء أحدهما وكانوا يعلمون أن الآخر سيموت.

وقال فريق الدفاع عن نيكلينسون إن قضيتهم تدعمها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان التي تتناول في أحد بنودها الحق في احترام الحياة الخاصة والعائلية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك