ستاندرد أند بورز تخفض توقعاتها المستقبلية لأداء مصرف إتش أس بي سي

آخر تحديث:  الجمعة، 24 أغسطس/ آب، 2012، 12:04 GMT

المصرف كان ضمن عدد من البنوك الأوروبية التي خضعت لتحقيقات السلطات الأمريكية حول "غسيل الأموال"

خفضت وكالة ستاندرد أند بورز (S&P) للتصنيف الائتماني توقعاتها المستقبلية لأداء شركة اتش اس بس سي (HSBC) القابضة من "مستقرة" إلى "سلبية".

وجاءت الخطوة تعبيرا عن مخاوف من أن تتسبب تحقيقات حول "غسيل الأموال" في الولايات المتحدة الامريكية فقدان المصرف، الذي يعد أكبر المصارف الأوروبية، أعماله على المدى الطويل.

وخصص المصرف بالفعل 700 مليون دولار لدفع غرامات محتملة في شأن معاملات مصرفية مع دول مثل ايران وسوريا والمكسيك في انتهاك للقواعد الأمريكية لمكافحة تبييض الأموال.

وقالت وكالة التصنيف الائتماني (S&P) في بيان: "خلال الأشهر الماضية، تلقت مجموعة اتش اس بي سي تعنيفيا من السلطات وبعض أجهزة السيطرة بدعوى فشلها في الإمساك بزمام الأمور. ويبدوا أن لذلك علاقة بقواعد مكافحة غسيل الأموال". وأضاف البيان أن ذلك قد ينعكس سلبا على تصنيف المصرف.

وقال متحدث باسم اتش اس بي سي لبي بي سي: "لايوجد لدينا مانضيفه على البيان الذي أصدرناه في يوليو/تموز الماضي فمحادثاتنا مع السلطات الامريكية مازالت مستمرة".

وأقر مسؤولون بالمصرف في وقت سابق أمام لجنة تحقيق في مجلس الشيوخ الأمريكي أن "الامتثال للقواعد والرقابة التشغيلية" لاتش اس بي كانا يجب أن يكونا أكثر فعالية، خصوصا في المكسيك حيث تزامن ذلك مع توسع أنشطة المصرف عام 2002.

وكشف تقرير صادر عن لجنة تحقيق في مجلس الشيوخ الأمريكي في وقت سابق عن تراخي مصرف اتش اس بي سي في التصدي لتمويل الأنشطة غير المشروعة وجعل الولايات المتحدة عرضة لغسيل أموال المنظمات الإجرامية من شتى أنحاء العالم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك