أنغولا ترحل 37 صينيا شكلوا "عصابات"

آخر تحديث:  السبت، 25 أغسطس/ آب، 2012، 15:56 GMT

ارتفاع معدل الجرائم بات يهدد الاستثمارات بين انغولا والصين

رحلت السلطات الأنغولية 37 مواطنا صينيا قالت إنهم شكلوا عصابات تمارس أعمالا إجرامية مثل الخطف والابتزاز والسطو المسلح والدعارة في البلاد.

وقالت الشرطة إن هجماتهم استهدفت مواطنيهم في انغولا وتضمنت اختطاف رجال اعمال في مقابل دفع فدى ودفن ضحاياهم أحياء وخداع سيدات بزعم ايجاد فرص عمل في الدولة الأفريقية مقابل مبالغ مالية مرتفعة ثم اجبارهن على ممارسة البغاء.

ويقطن عشرات آلاف الصينين في أنغولا الواقعة في غرب أفريقيا. وتدير شركات حكومية صينية عدة مشروعات بها.

وقالت وزارة الأمن العام الصينية إنها أرسلت فريقا في يوليو/تموز الماضي لمساعدة السلطات الأنغولية في التحقيقات.

وأضافت إنها تمكنت ونظيرتها الأنغولية من تفكيك 14 شبكة اجراميةوتحرير 14 من ضحايها وكان معظمهم من النساء.

ووصل المتهمون البالغ عددهم 37 شخصا إلى مطار العاصمة بكين وكانوا مكممين بعصابات على الوجه.

وتعد انغولا أكبر شريك تجاري للصين في أفريقيا حيث بلغت حجم التعاملات بينهماعام 2010 نحو 24.8 مليار دولار.

وتجتذب الفرص التجارية في هذه الدولة الأفريقية المستثمرين والشركات الحكومية الصينية.

ونشر موقع للشرطة الصينية مقالا يوثق لنحو 14 جريمة اختطاف خلال 2011 قتل خلالها خمسة أشخاص.

وأفاد المقال بإن الجرائم اضطرت رجال الأعمال إلى الإنتقال خارج العاصمة لواندا أو استئجار شركات حراسة خاصة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك