الرئيس الفرنسي هولاند يزيد الضغوط على اليونان

آخر تحديث:  السبت، 25 أغسطس/ آب، 2012، 15:45 GMT

تأكيد فرنسي على ضرورة بقاء اليونان في منطقة اليورو

أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ان على اليونان البقاء في منطقة اليورو ولكن بالمقابل يتوجب على قادة البلاد الالتزام بصرامة بخطة التقشف.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

حث الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليونان على اثبات مقدرتها إجراء إصلاحات يطالب بها دائنون دوليون، وذلك بعد محادثات مع رئيس الوزراء اليوناني انتونيس ساماراس، الذي يطلب وقتا إضافيا لإجراء الإصلاحات.

لكن هولاند اضاف انه لن يتسنى اتخاذ قرارات أخرى حتى يدرس الوزراء الأوروبيون تقريرا حول موارد اليونان المالية، وهو الأمر المقرر في سبتمبر/أيلول.

ويصر المانحون، وبينهم الاتحاد الأوروبي، على تخفيضات كبيرة في النفقات حتى تحصل اليونان على دفعة جديدة من المساعدات المالية.

ويقول مراسل بي بي سي في أثينا مارك لوين إن الحكومة اليونانية تتعرض لضغوط في سعيها للحصول على تنازلات من أوروبا لتقليل احتمالية حدوث اضطرابات اجتماعية.

ويسعى ساماراس إلى مد الفترة المحددة لإجراء الإصلاحات اللازمة لما يصل إلى عامين لمنح اليونان النمو المطلوب لتحسين مواردها المالية العامة.

وخلال محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال ساماراس إن القرار يعتمد على تقرير مما يُعرف بـ"الترويكا" - صندوق النقد الدولي والمصرف المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية.

وقال هولاند أيضا إن أوروبا في حاجة لدراسة التقرير قبل اتخاذها أي قرارات أخرى بشأن اليونان.

وأشار إلى أن القرارات بشأن منح اليونان وقتا إضافيا يجب اتخاذها اثناء اجتماع وزراء المالية الأوروبيين في مطلع أكتوبر/تشرين الأول.

وتحاول أثينا إنهاء حزمة قيمتها 11.5 مليار يورو (نحو 14.4 مليار دولار) من الخصومات في النفقات على مدار العامين المقبلين.

كما طُلب من اليونان إجراء إصلاحات اقتصادية وهيكلية.

ويتعين اتخاذ هذه الإجراءات لتتأهل اليونان للحصول على 33.5 مليار يورو من مساعدات الإنقاذ المقدرة بـ130 مليار يورو.

وتحتاج اليونان إلى هذه الأموال لمواجهة أعباء مديونياتها، التي قد تدفع بالبلاد للخروج من منطقة اليورو حال عجزها عن السداد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك