النيجر: مقتل 65 شخصا وتشريد 125 ألف آخرين بسبب الفيضانات

آخر تحديث:  الأحد، 26 أغسطس/ آب، 2012، 15:44 GMT
فيضانات النيجر

ناشد الرئيس المنظمات الإنسانية التعجيل بتقديم مساعدات عاجلة إلى بلده

أدت الفيضانات التي شهدتها النيجر على مدى الأسابيع القليلة الماضية إلى مقتل نحو 65 شخصا وتشريد 125 ألف آخرين.

وأرسلت الحكومة الإيرلندية ومنظمة "بلان أنترناشيونال" المعنية بالدفاع عن حقوق الأطفال ومكافحة الفقر في العالم طائرة محملة بالمساعدات بعدما ناشد رئيس النيجر المجتمع الدولي إرسال مساعدات عاجلة إلى بلده.

ويذكر أن منطقة دوسو الجنوبية تضررت بشدة حيث دُمِّر أكثر من عشرة آلاف منزل حسب الأمم المتحدة.

ولحق الدمار بالعاصمة نيامي عندما فاض نهر النيجر ما أدى إلى غمر المياه ضواحي المدينة.

وقال مدير منظمة "بلان أنترناشيونال" في النيجر ريل دريسدايل يوم 19 أغسطس/آب إن منسوب المياه في النهر بلغ "مستويات لم تشاهد منذ العشرينيات من القرن العشرين".

وأضاف مدير المنظمة في تصريح لبي بي سي "بما أن منسوب المياه في النهر لم يرتفع منذ مدة طويلة وطويلة جدا، فإن الناس لجأوا إلى بناء مساكن بالقرب من ضفة النهر، كما أن حقول الأرز على ضفة النهر غمرتها المياه".

وقالت الأمم المتحدة في آخر إحصائية لها إن الفيضانات دمرت 14 ألف منزل و7 آلاف حقل من حقول محاصيل الحبوب في مختلف أرجاء البلاد.

وتعاني النيجر من نقص حاد في الأغذية بسبب موجات الجفاف الأخيرة.

وتعهد رئيس النيجر بتوفير 1400 طن من المواد الغذائية و900 ألف يورو لفائدة المتضررين من الفيضانات لكنه أقر بأنها لن تكون كافية داعيا إلى مزيد من المساعدات الدولية.

وقال رئيس النيجر إن الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية أخرى تحاول جمع التبرعات بهدف إرسالها إلى النيجر.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك