هروب اثنتين من فرقة "بُسي رايوت" الغنائية من روسيا

آخر تحديث:  الأحد، 26 أغسطس/ آب، 2012، 15:07 GMT
عضوات فريق بوسي ريوت الغنائي الروسي

عضوات فريق بوسي ريوت الغنائي الروسي

ذكر فرقة "بُسي رايوت" الغنائية الروسية على حسابها الشخصي على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أن اثنتين من أعضاء الفريق نجحتا في الفرار من البلاد هربا من ملاحقة الشرطة.

وكان القضاء الروسي قد أصدر حكما بالسجن سنتين على ثلاث، هن أعضاء الفرقة بعد أدائهن أغنية تندد بالرئيس فلاديمير بوتين داخل الكاتدرائية الرئيسة في موسكو في فبراير / شباط الماضي.

وقال الفريق على تويتر " نظرا للملاحقة التي يتعرض لها أعضاء الفريق، نجحت اثنتان من اعضاء الفرقة في الهروب من البلاد، وهن يعملن الآن على ضم عناصر أجنبية للفرقة".

ولم يكشف عن شخصية الفتاتين الهاربتين ولكن زوج إحدى النساء اللاتي يقضين حكما بالسجن أكد أنهما شاركتا في حفل فبراير الغنائي.

وأدانت المحكمة ناديزدا تولوكونيكوفا ويكاتيرينا ساموتسيفيتش وماريا أليخينا بتهمة " إثارة الشغب بدافع الكراهية الدينية".

ونقلت وكالة رويترز عن زوج تولوكونيكوفا قوله " منذ إعلان شرطة موسكو ملاحقة أعضاء الفريق، قررت اثنتان من النسوة الاختباء عن الأنظار وهما الآن في مكان آمن".

وأثار الحكم بسجن أعضاء الفرقة الثلاث غضب جماعات حقوق الإنسان الدولية.

وتقول النساء الثلاث إن الأغنية كانت احتجاجا على دعم الكنيسة الارثوذكسية الروسية للرئيس بوتين.

وقد أثارت الأغنية غضب الكنيسة، ووصفها رأس الكنيسة البطريرك كيريل بأنها "تجديف".

يذكر أن البطريرك كيريل قدم دعما لبوتين في الانتخابات الأخيرة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك