أفغانستان: مقتل 33 شخصا بينهم جنود في أعمال عنف متفرقة

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 08:13 GMT
أفغانستان

ازدادت الهجمات على قوات التحالف في الفترة الأخيرة

قتل 33 شخصا الاثنين في أعمال عنف بأنحاء متفرقة من أفغانستان بينهم 17 مدنيا عثر على جثثهم مقطوعة الرؤوس.

ففي اقليم هلمند الجنوبي، قال داود احمدي الناطق باسم حاكم اقليم هلمند إن "مسلحين قتلوا 17 قرويا بينهم امرأتان."

وكان قد عثر على الجثث على قارعة احد الطرق في منطقة موسى قلعة صباح الاثنين.

وقال مسؤولون إن القتلى كانوا مجتمعين لسماع الموسيقى ومشاهدة النساء وهن يرقصن عندما هوجموا.

وينشط مسلحو حركة طالبان في هذا الاقليم المضطرب، وسبق أن وقعت حوادث مماثلة اتهمت طالبان بالمسؤولية عنها.

وقال احمدي "استطيع ان اؤكد ان هذا من عمل طالبان،" مضيفا ان الرجال والنساء القتلى كانوا "يحضرون حفلا موسيقيا في منطقة تقع تحت سيطرة حركة طالبان."

الا ان مراسل بي بي سي في كابول يقول إن ثمة تقارير تقول إنهم قتلوا لأنهم من موظفي الادارة المحلية في الاقليم.

هجوم آخر

وفي هلمند أيضا، شن مسلحو طالبان في وقت مبكر الاثنين هجوما استهدف مركزا عسكريا في اقليم واشير وأسفر عن مقتل 10 جنود افغان كما اعلنت السلطات المحلية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محمد اسماعيل هتاك نائب رئيس هيئة التنسيق الاقليمية للجيش الافغاني وقوة حلف شمال الأطلسي في هلمند قوله إن "4 جنود آخرين أصيبوا واعتبر ستة آخرون في عداد المفقودين".

قوات دولية

مقتل عنصرين من القوات الدولية على يد جندي افغاني

الجنرال غونتر كاتس المتحدث بإسم القوات الدولية في افغانستان اعلن ان جنديا افغانيا قتل عنصرين من القوات الدولية في اقليم لاغمان شرقي البلاد.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وفي حادث آخر، قتل جنديان من قوة حلف شمال الاطلسي في افغانستان برصاص جندي أفغاني في ولاية لغمان الواقعة القريبة من العاصمة كابول شرقي البلاد.

وقال متحدث باسم القوات الدولية إن "عنصرا من الجيش الوطني الافغاني صوب سلاحه نحو جنود من ايساف في لغمان ما أسفر عن مقتل جنديين".

وأوضح المتحدث أن الجنود أطلقوا النار على المهاجم وقتلوه.

وبذلك ترتفع حصيلة الهجمات التي يقوم بها جنود افغان ضد قوة الاطلسي إلى 12 قتيلا خلال الشهر الجاري، بينما وصلت الحصيلة كاملة إلى 42 جنديا أجنبيا هذا العام.

ويسعى الناتو جاهدا إلى السيطرة على هذه الهجمات التي ينفذها جنود أفغان وتتبنى حركة طالبان المسؤولية عنها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك