الرئيس الاندونيسي ينتقد قوات الامن لاخفاقها في منع هجوم راح ضحيته 2 من الشيعة

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 19:11 GMT
اندونيسيا

احرق الغوغاء 39 منزلا في الهجوم الاخير

وجه الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ انتقادات لقوات الامن لاخفاقها في منع هجوم راح ضحيته اثنان من المسلمين الشيعة.

وامر الرئيس الاندونيسي وزراءه وقوات الامن باتخاذ خطوات رادعة بحق المشاركين في الهجوم.

وكانت الشرطة في سامبانغ في اقليم جاوة الشرقية قد قالت إن الشيعيين - وهم اقلية صغيرة في اندونيسيا التي يتبع معظم سكانها المذاهب السنية - قتلا بالسيوف والمناجل والحجارة على ايدي حشد من الغوغاء.

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن احد الناشطين في سامبانغ قوله إن 500 قرويا مسلحون هاجموا مجموعة من الطلاب الشيعة يوم امس الاحد.

واضاف الناشط "تشهد هذه المنطقة تصاعدا في التعصب المذهبي لغياب الآليات الفعالة لفرض القانون ومنع العنف مما شجع على تنامي التطرف في صفوف السكان العاديين."

وقال هلمان ثايب، الناطق باسم الشرطة، إن شخصين قتلا واصيب 6 بجروح في اعمال العنف، بينما اضرمت النار في 39 منزل. واضاف الناطق ان الشرطة نشرت 2000 من عناصرها في المنطقة لاخماد العنف.

وقال الناطق إن الشرطة اعتقلت 8 اشخاص لعلاقتهم بالاحداث.

وقد اضطر الكثيرون من الشيعة في المنطقة الى اللجوء الى معسكرات بعد ان اضرم الغوغاء النار في مساكنهم.

وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان إن هذه لم تكن الحادثة الاولى من نوعها في هذه المنطقة من اندونيسيا، ففي ديسمبر / كانون الاول المنصرم، هاجم سنة متطرفون شيعة في نانغكيرنانغ، واحرقوا المئات من الدور ومدرسة دينية شيعية مما اجبر 500 شيعي على الهرب.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك