كوريا الجنوبية تستعد لإعصار "بولافين"

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 14:57 GMT
اعصار بولافين

ادى الاعصار الى الغاء الكثير من الرحلات الجوية

يتجه إعصار بولافين العاتي صوب كوريا الجنوبية بعد أن ضرب جزيرة أوكيناوا اليابانية، فتسبب في حدوث انقطاعات بالكهرباء، وشل حركة المواصلات.

وأفادت وسائل إعلام يابانية بأن الإعصار بلغت سرعته ثلاثمائة كيلو متر شمالي مدينة ناها الواقعة في جزيرة أوكيناوا في الساعة الحادية عشرة صباحا بالتوقيت المحلي.

وفي عاصمة كوريا الجنوبية سول، أمر الرئيس لي ميونغ باك بإجراء استعدادات شاملة لاستقبال بولافين.

وأوصدت المدارس أبوابها وصدرت أوامر إخلاء لبعض المناطق وأغلق الميناء الرئيس ومسارات العبارات، كما أشارت وسائل الإعلام.

وتتوقع الأرصاد في كوريا الجنوبية أن تكون جزيرة جيجو الواقعة جنوبي البلاد أول ما يمس الإعصار في ساعات الصباح الباكر من يوم الثلاثاء ثم يتوجه شمالا نحو سول بعد انتصاف نهار ذات اليوم، حسبما أوضحت وكالة أنباء يونهاب.

ومن المقرر أن يجري إطلاق تحذير من الإعصار في معظم أنحاء البلاد مساء الاثنين، حسبما قال مسؤولون.

الرحلات الجوية

وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد ذكرت أن نحو سبعة وخمسين ألف أسرة عانت من انقطاع الكهرباء في جزيرة أوكيناوا وفي مدينة كاجوشيما الواقعة جنوبي اليابان جراء الإعصار الذي ضرب المنطقة الأحد.

وحتى صباح الاثنين استمر إلغاء الرحلات الجوية من وإلى مطار ناها.

ولكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر مسؤول بالمطار قوله "إذا تحسن الطقس فلربما نتمكن من استئناف الرحلات الجوية هذا المساء".

كما ألغيت أيضا رحلات السفن والعبارات التي تربط الجزيرة بما سواها من الجزر في الأرخبيل الياباني.

وأصيب أربعة أشخاص على الأقل جراء الإعصار. ولكن الأنباء أفادت بأن سرعة الريح في "أوكيناوا" وجزيرة "أمامي" كانت أبطأ من المتوقع.

وقدرت وكالة الأرصاد اليابانية سرعة الريح بالقرب من مركز العاصفة بحوالي مائة وثمانين كيلو مترا في الساعة، بينما تصل أعتى سرعة للإعصار إلى مائتين واثنين وخمسين كيلو مترا في الساعة، حسب التوقعات.

ولكن وكالة إن إتش كي أفادت صباح اليوم الاثنين بأن أعتى قوة للريح قيست على جزيرتي أوكيناوا وأمامي لم تتعد مائة وأربعين كيلو مترا في الساعة، بحسب الأسوشيتد برس.

ونقلت الأسوشيتد برس عن يوشيميتسو ماتسوساكي قوله "لم تكن الريح بذات القوة التي توقعناها. إننا سعداء لعدم وقوع أضرار كبيرة حتى الآن."

وقال غراهام بول وهو سائح بريطاني كان يزور المنطقة وألغيت رحلته من أوكيناوا إن كافة شوارع ناها بدت خاوية من المارة الأحد.

وروى لبي بي سي "يبدو الجو عاصفا جدا في هذه اللحظة والمطر ينهمر بغزارة. إن هناك قناة في مكان قريب وهناك مخاوف من ارتفاع مستوى المياه في ظل هذا الطقس المطير".

وضرب إعصار بولافين هذه المنطقة بعد إعصار تيمبلين مباشرة وهو الإعصار الذي خلف أضرارا واسعة في تايوان.

ويحتل الإعصار الأخير المرتبة الخامسة عشرة بين الأعاصير المدمرة في الموسم بشرقي آسيا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك