نساء توغو يضربن عن الجنس من أجل إقالة رئيس البلاد

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 13:13 GMT
زعيمة المعارضة ايزابيل اميغانفي

زعيمة المعارضة ايزابيل اميغانفي

قررت النساء في توغو الإضراب عن ممارسة الجنس ابتداء من الاثنين ولمدة أسبوع في إطار الضغط الرامي لإقالة رئيس البلاد.

وجاء هذا القرار تلبية لدعوة ائتلاف المعارضة "لننقذ توغو" الذي يضم تسعا من منظمات المجتمع المدني إضافة إلى سبعة أحزاب سياسية.

ويطالب هذا الائتلاف الرئيس فوريه غناسينغبي الذي تسيطر عائلته على الحكم لعقود بالتنحي عن السلطة.

وقالت زعيمة المعارضة ايزابيل اميغانفي إنه يمكن استخدام الجنس "كسلاح" لتحقيق تغيير سياسي في البلاد.

وأضافت اميغانفي المسؤولة عن الجناح النسوي في ائتلاف المعارضة لبي بي سي قائلة "نحن النسوة نملك وسائل عدة لإجبار الرجال على فهم ما تريده النساء في توغو".

وأوضحت أن استلهمت فكرة الإضراب من نساء ليبيريا اللاتي لجأن إلى الاضراب عن الجنس فى عام 2003 من أجل الدعوة لنشر السلام فى ربوع ليبيريا.

وأكدت اميغانفي أنه في حال "رفض الرجال الانصات لهن فستكون هناك مظاهرات حاشدة أقوى من سلاح الإضراب عن الجنس".

وجاءت الدعوة إلى الإضراب خلال مظاهرات حاشدة خرجت السبت الماضي في العاصمة لومي شارك فيها الآلاف احتجاجا على إصلاحات انتخابية تقول المعارضة إنها ستسهل فوز الحزب الحاكم في الانتخابات المقبلة.

وتقول الداعيات للإضراب إنه سيحفز الرجال الذين لا ينتمون إلى حركة المعارضة السياسية ودفعهم إلى تحقيق أهدافها ومنها إنهاء نظام الحكم الذي لا يضع حدا لعدد السنوات التي يستطيع أن يقضيها رئيس البلاد في منصبه.

يذكر أن الرئيس الحالي تولى منصبه منذ عام 2005 خلفا لوالده الرئيس الراحل الذي حكم البلاد 38 عاما.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك