المحكمة العليا في الهند تؤيد حكم الإعدام على مهاجم مومباي محمد كساب

آخر تحديث:  الأربعاء، 29 أغسطس/ آب، 2012، 07:47 GMT
مومباي

ليس أمام المتهم إلى طلب الرأفة من الرئيس الهندي

أيدت المحكمة العليا في الهند حكم الإعدام على الباكستاني محمد أجمل أمير كساب، المسلح الوحيد الذي ظل على قيد الحياة بعد الهجوم على مومباي عام 2008.

ورفض القضاة أيضا دعواه بأنه لم يحاكم محاكمة عادلة.

وكانت محكمة هندية قد دانت كساب، البالغ من العمر 24 عاما، بالقتل، وارتكاب أعمال إرهابية، وشن حرب على الهند، في شهر مايو/آيار عام 2010، وحكمت عليه بالإعدام.

وقد رفضت المحكمة العليا في مومباي استئنافه الأول في فبراير/شباط 2011.

وكان حصار مومباي الذي استمر 60 ساعة قد بدأ في 26 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008، واستهدف الفنادق الفخمة، ومحطة القطارات الرئيسية، والمركز الثقافي اليهودي. وقد قتل فيه 165 شخصا، كما لقي 9 من المهاجمين المسلحين حتفهم.

وقد شارك كساب في الهجوم على محطة القطارات حيث قتل 52 شخصا.

لا خيار

وقال القاضي في حكمه "في ضوء طبيعة الجريمة البشعة للمتهم، ومشاركته في شن حرب على البلاد، فليس أمامنا من خيار إلا تأييد حكم الإعدام".

وليس أمام كساب الآن إلا التقدم بطلب بالرأفة من الرئيس الهندي.

وكانت الهند قد اتهمت جماعة عسكر طيبة الباكستانية المتشددة بتنفيذ الهجوم، وأقرت باكستان فيما بعد بأن الهجوم خطط له جزئيا على أراضيها، وأن كساب مواطن باكستاني.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك