رومني يهاجم السياسة الخارجية لأوباما

آخر تحديث:  الخميس، 30 أغسطس/ آب، 2012، 03:42 GMT
رومني

قال رومني انه لن يخفض الانفاق الدفاعي.

اتهم المرشح الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية الاميركية ميت رومني الاربعاء الرئيس باراك اوباما بتشجيع تراجع النفوذ الاميركي على الساحة الدولية والسعي لتقليص كبير للنفقات العسكرية.

وادلى رومني بهذه التصريحات امام مقاتلين سابقين في انديانا عشية خطابه في المؤتمر العام للجمهوريين في تامبا بولاية فلوريدا.

وقال "العالم ما يزال مكانا خطرا. ثمة قوى كبرى تطور بسرعة قواها العسكرية، مع احيانا نوايا مختلفة جدا عن نوايانا".

وتطرق خصوصا الى البرنامج النووي الايراني واستمرار "تهديد الارهاب الاسلامي" على رغم مقتل اسامة بن لادن وعدم الاستقرار في باكستان و"العنف المروع في سوريا" والانتشار المحتمل للاسلحة النووية في كوريا الشمالية.

واضاف "وما نزال في حالة حرب في افغانستان. ما يزال لدينا رجال ونساء في مناطق نزاع يجازفون بحياتهم كما فعلتم قبل فترة وجيزة".

ومتحدثا عن الاقتطاعات الكبيرة في النفقات العسكرية التي قررتها حكومة اوباما، اكد رومني انه سيبحث في تعديل النفقات العامة الا انه لن يقلص النفقات الدفاعية.
وقال "هناك مواضع كثيرة يمكن فيها القيام باقتطاعات في الميزانية الفدرالية، لكن الدفاع ليس واحدا منها".

وكان المؤتمر العام للحزب الجمهوري الأمريكي قد عقد الثلاثاء في تامبا بولاية فلوريدا الأمريكية وسط مخاوف من العاصفة الاستوائية ايزاك التي ضربت أجزاء من البلاد.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة الى تنافس حاد بين رومني والمرشح الديموقراطي الرئيس باراك أوباما.

ويسعى الحزب الجمهوري خلال مؤتمره إلى إبراز رسالة واضحة إلى الشعب الأمريكي حول برنامجه الاقتصادي وتناوله لقضية الضرائب وإلقاء اللوم على سياسات الرئيس أوباما في تباطؤ انتعاش الاقتصاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك