زوجة ستراوس ـ كان تؤكد انفصالها عنه بعد الفضيحة الجنسية التي تورط بها

آخر تحديث:  الجمعة، 31 أغسطس/ آب، 2012، 18:48 GMT
ستراوس ـ كان وزوجته

وقفت سينكلير وراء زوجها، داعمة اياه على الرغم من سلسلة الفضائح التي اثيرت ضده.

أكدت آن سينكلير زوجة دومنيك ستراوس ـ كان رئيس صندوق النقد الدولي السابق بشكل غير مباشر انفصالها عنه بعد الفضيحة الجنسية التي تورط فيها.

وقالت في إجابة على سؤال لصحيفة لو باريسيان الفرنسية مفاده: كيف تمضي حياتك الشخصية "منذ انفصالك"؟ بأنها "في احسن حال".

وكانت تقارير أشارت الى أن الزوجين قد انفصلا الشهر الماضي، بيد أي منهما لم يؤكد الخبر.

وقد وقفت سينكلير،التي تعمل صحفية، وراء زوجها داعمة اياه على الرغم من سلسلة الفضائح التي اثيرت ضده.

وقد هدد الزوجان، وكلاهما بعمر 63 عاما، في حزيران/يونيو الماضي بمقاضاة مجلة كلوسر بشأن مزاعم نشرتها بشأن انفصالهما.

واجبر ستراوس ـ كان على الاستقالة من منصبه في صندوق النقد الدولي مطلع هذا العام، بعد اعتقاله لاتهامه باعتداءات جنسية على عاملة في فندق بنيويورك.

واسقطت التهم في النهاية عنه، الا أنه ظل يواجه عددا من القضايا المدنية الاخرى والاتهامات الجنائية المرتبطة بمزاعم القيام باعتداءات جنسية.

وفي مارس/اذار الماضي، اتهم مع اثنين من رجال الاعمال ومدير شرطة بتنظيم حلقة للدعارة في فرنسا والولايات المتحدة، وقد نفى هذه الاتهامات.

واضطر ستراوس ـ كان الى جانب استقالته من منصبه في صندوق النقد الدولي إلى الانسحاب من الترشيح لانتخابات الرئاسة الفرنسية بعد أن كان مرشحا مفضلا لدى الاشتراكيين.

وكانت سنكلير وريثة ورئيسة تحرير الطبعة الفرنسية من "Huffington Post"، وقد تزوجت من ستراوس ـ كان لنحو 21 عاما.

وحتى وقت قريب، ظل الزوجان يعيشان معا في واشنطن دي سي، حيث كانت سينكليرتقوم بتغطية السياسة الامريكية لوسائل الاعلام الفرنسية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك