باكستان: تمديد الحبس الاحتياطي لفتاة متهمة بالتجديف

آخر تحديث:  الجمعة، 31 أغسطس/ آب، 2012، 10:53 GMT
حراس باكستانيون

عناصر من الشرطة أمام قاعة المحكمة خلال النظر في قضية الفتاة

أمرت محكمة باكستانية الجمعة بتمديد الحبس الاحتياطي لفتاة مسيحية في الحادية عشرة من العمر، متهمة بالتجديف وحرق صفحات من المصحف، لأسبوعين إضافيين، حتى تنتهي الشرطة من تحقيقاتها وتقرر ما اذا كان يتوجب توجيه تهم اليها، وفقاً لتأكيد محاميها والشرطة.

ويعد ذلك أحدث خطوة في قضية أثارت جدلاً داخل باكستان وخارجها.

وتسلط القضية لضوء على قانون التجديف الصارم في باكستان والذي يمكن أن تنتج عنه عقوبة بالسجن او حتى الموت بسبب الإساءة إلى الإسلام.

وينتقد نشطاء حقوق الانسان القانون معتبرين أنه يستغل من أجل مقاضاة كل من لا يدين بالإسلام وتحقيق أهداف شخصية.

وعرضت محطة تلفزيون محلية شريط فيديو تظهر فيه الفتاة وقد لفت بغطاء أبيض حفاظاً على سلامتها في حال كشفت هويتها، فيما أحاط بها عناصر من الشرطة، ومن بينهم شرطيتان من العاملات في السجن.

واحتجزت الفتاة بعد ان طالب جمع غاضب بالقبض عليها وهدد بحرق منازل مسيحيين على مشارف العاصمة اسلام اباد.

ويقول مسؤولون ان الفتاة تعاني من صعوبات في التعلم وإنها لم تتمكن من الاجابة على اسئلة الشرطة. وتحفظت الشرطة على والدي الفتاة لحمايتهما بعد ان تلقوا تهديدات.

وشوهدت الفتاة تحمل كيس نفايات كان بداخله بعض صفحات من المصحف. اثار هذا غضب سكان المنطقة واحتشد جمع كبير لاتخاذ اجراء ضدها. كانت الشرطة مترددة في بادئ الامر في القبض عليها، ولكنها تعرضت للضغط من الجموع الغاضبة التي هددت باحراق منازل مسيحيين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك