الهند: مداهمة مكاتب ومنازل في 10 مدن هندية في إطار التحقيق بفضيحة "كولغيت"

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:59 GMT
عمال مناجم الفحم في الهند

خسرت الحكومة 33 مليار دولار أمريكي بسبب الخروقات التي شابت عملية بيع حقول الفحم التي تُعتبر الهند من أكبر منتجيه في العالم

قال مسؤولون اتحاديون يعملون في مجال تطبيق وتنفيذ القانون إن الشرطة داهمت الثلاثاء عددا من المكاتب والمنازل في عشر مدن هندية، وذلك في إطار التحقيق بمزاعم فساد مرتبطة بمخالفات إرساء عقود مناجم فحم على شركات حكومية بعينها فيما بات يُعرف بـ "فضيحة كولغيت" التي فجرت أزمة سياسية كبيرة في البلاد.

وقال مسؤولو مكتب التحقيق المركزي إن المكتب رفع دعاوى قضائية ضد خمس شركات ووجه تهم التآمر الجنائي والنصب والتخطيط لارتكاب جرائم لعدد من المسؤولين.

إلا أن المسؤولين أوضحوا أنه لم يتم اعتقال أي شخص خلال المداهمات التي أسفرت عن ضبط عدد من الوثائق.

وذكروا أن الشركات الخمس التي تمت مداهمتها هي شركات صغيرة غير مدرجة في البورصة وتوجد في الولايات الهندية المنتجة للفحم في شرق البلاد.

وتأتي "فضيحة كولغيت" في وقت حساس بالنسبة لحكومة رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ التي تدافع عن نفسها منذ أن شكك مراقب حسابات الدولة في تقرير له الشهر الماضي بشفافية عمليات إرساء العقود في عشرات من مناجم الفحم في البلاد.

مانموهان سينغ، رئيس الوزراء الهندي

نفى سينغ ارتكاب أي مخالفات لدى قيام هيئة حكومية بمنح عقود تشغيل 142 منجما للفحم

33 مليار دولار

وقال التقرير إن الحكومة خسرت 33 مليار دولار أمريكي بسبب الخروقات التي شابت عملية بيع حقول الفحم المذكورة في بلد هي من أكبر منتجي الفحم في العالم.

واستغل حزب بهاراتيا جناتا المعارض تقرير مراقب الحسابات ليتهم الحكومة الهندية بالفساد ويعطل أعمال البرلمان، وطالب سينغ بالاستقالة.

وقد أطلقت وسائل الإعلام الهندية اسم "كولغيت" على عملية بيع مناجم الفحم، وذلك في إشارة الى فضيحة "ووترجيت" السياسية في الولايات المتحدة عام 1968 حين تجسس الرئيس الجمهوري حينذاك ريتشارد نيكسون على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس.

وانتقد التقرير غياب المنافسة الشريفة على الحصول على عقود حقول الفحم التي يمكن أن تقدر قيمتها بمليارات الدولار الأمريكية، لكنه لم يتهم مباشرة سينغ أو أي مسؤولين آخرين بالفساد.

من جانبه، نفى سينغ ارتكاب أي مخالفات لدى قيام هيئة حكومية بمنح عقود تشغيل 142 منجما للفحم خلال الفترة الممتدة بين عامي 2004 و2009.

سينغ يدافع

وكان سينغ قد دافع في خطاب ألقاه أمام البرلمان في السابع والعشرين من الشهر الماضي عن حكومته بشأن عمليات بيع حقول الفحم المذكورة، وذلك في ظل احتجاجات صاخبة من نواب المعارضة الذين يجلسون في المقاعد الخلفية.

مناجم الفحم في الهند

أطلقت أطلقت وسائل الإعلام الهندية اسم "كولغيت" على عملية بيع مناجم الفحم

وقال سينغ في خطابه: "أود القول إن ادعاءات سوء التصرف بشأن بيع حقول الفحم لا أساس لها من الصحة ولا تسندها وقائع".

وأضاف: "أؤكد لأعضاء البرلمان أنني، بصفتي كنت الوزير المسؤول عن القطاع، أتحمل مسؤولية القرارات التي اتخذتها الوزارة آنذاك".

وناشد رئيس الوزراء البرلمان قائلا: "فليؤدِّ البرلمان مهمته، وليصدر البلد حكمه على هذه القضية ويحدد أين تكمن الحقيقة".

وكانت الشرطة الهندية قد استخدامت الهراوات ومدافع المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين المناهضين للفساد في احتجاجات غاضبة شهدتها البلاد في السادس والعشرين من الشهر الماضي على خلفية قرار الحكومة بيع حقول الفحم المذكورة، وحاول المتظاهرون خلالها اقتحام منزل رئيس الحكومة وطالبوه بالاستقالة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك