الصين :توجيه اتهامات لقائد سابق في الشرطة على خلفية فضيحة سياسية

آخر تحديث:  الخميس، 6 سبتمبر/ أيلول، 2012، 04:50 GMT

وانغ ليجون تسبب في فضيحة مدوية داخل الحزب الشيوعي الصيني

وجهت السلطات الصينية اتهامات رسمية الى وانغ ليجون قائد الشرطة السابق في منطقة تشونغ تشينغ وسط البلاد والذي تسبب هروبه إلى القنصلية الأميركية في فبراير/شباط الماضي بأسوا أزمة سياسية في الصين منذ أكثر من عقدين.

وتتركز الاتهامات التى وجهها الادعاء الى ليجون على سوء إستخدام السلطة والفساد و الإنشقاق.

ونقلت وكالة الانباء الصينية شينخوا عن السلطات المحلية أن وانغ قد اتهم مؤخراً رسمياً بانتهاك القانون لدواع شخصية، وبالإنشقاق، وسوء استخدام السلطة، وتلقي رِشاوي.

وأشارت الوكالة إلى أن الإتهامات وجّهت من قبل الإدعاء المحلي في إقليم سيشوان ومن المسؤول السابق عن مكتب الأمن العام في منطقة تشونغ تشينغ، لدى محكمة مدينة تشينغدو التمهيدية.

ومثل هروب ليجون بداية لانهيار الطموحات السياسية لبو شيلاي الذي كان يتمتع بحضور قوي في وقت سابق حيث اتهم ليجون زوجة بوشيلاي بالتورط في قتل رجل الأعمال البريطاني نيل هيوود وهي الجريمة التى ادينت بارتكابها في وقت لاحق من المحكمة الصينية.

وأدى الاتهام إلى إثارة فضيحة سياسية أظهرت وجود خلافات عميقة داخل قيادة الحزب الشيوعي الصيني مع استعداد كبار قادة البلاد لتسليم السلطة إلى جيل جديد من القادة خلال الاشهر المقبلة.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين ان توجيه الاتهامات الى ليجون قد يكون الهدف منه هو ايقاف مسلسل الفضائح داخل الحزب الشيوعي عند هذا الحد قبيل نقل السلطة.

ويرى المحللون أن الفضيحة المتصلة برجل الأعمال البريطاني الذي عثر عليه مسموما بالزرنيخ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في غرفة فندقه وفرت لخصوم بوشيلاي الفرصة التي كانوا يبحثون عنها لازاحته.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك