بوتين يعلق على قضية "بوسي رايت" قائلا "الدولة ملزمة بحماية مشاعر المتدينين"

آخر تحديث:  الخميس، 6 سبتمبر/ أيلول، 2012، 10:47 GMT
بوسي رايت

الفتيات اتهمن بالهمجية وإثارة الكراهية الدينية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس إن بلاده ملزمة بحماية مشاعر المتدينين في قضية فتيات فرقة موسيقى "البانك روك بوسي رايت" المعارضة اللائي سجن بسبب غنائهن في كنيسة في موسكو.

وأوضح بوتين في مقابلة أجرتها معه محطة روسيا اليوم التي تملكها الدولة أن "الدولة ملزمة بحماية مشاعر المؤنين"، واتهم الفتيات بالقيام بـ"عربدة" في الكنائس.

وأضاف بوتين أن حماية مشاعر المتدينين أمر مهم خاصة إذا أخذنا في الاعتبار القهر الذي عانت منه الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في ظل حكم السوفيت.

ذكريات سيئة

وقال إن البلاد لديها ذكريات سيئة من الفترة الأولى للحكم السوفييتي، حينما عانى كثير من القساوسة من الاضطهاد، وقد دمرت كنائس كثيرة، وتعرضت جميع الأديان لدينا للمعاناة كثيرا.

وانتقد بوتين أخلاق الفتيات الثلاث اللائي أثار الحكم عليهن بالسجن لمدة عامين قلقا وردود فعل منتقدة عالميا.

وأشار بوتين إلى العرض الذي قدمته الفرقة في كاتدرائية "المسيح المخلص" في موسكو قائلا "إنهن دخلن كاتدرائية يلوخوفو وأدين نوعا من العربدة، ثم ذهبن إلى كاتدرائية أخرى وفعلن الشيء نفسه".

وكانت خمس فتيات يرتدين أقنعة فاقعة الألوان قد شوشن على الصلوات بالغناء بصوت مرتفع في كاتدرائية "المسيح المخلص"، متضرعات للسيدة مريم بإزاحة بوتين عن السلطة.

وقد أدانت محكمة في موسكو ثلاثا من الفتيات بالهمجية المدفوعة بإثارة الكراهية الدينية، وحكمت عليهن بالسجن عامين.

وتمكنت اثنتان أخريان من الفرقة من الهرب من روسيا تفاديا للإلقاء القبض عليهن.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك