باكستان: الفتاة المسيحية المتهمة بالتجديف تغادر السجن

آخر تحديث:  السبت، 8 سبتمبر/ أيلول، 2012، 14:13 GMT
ريشما

الفتاة الباكستانية وهي تغادر السجن

غادرت فتاة باكستانية مسيحية متهمة بالتجديف السجن في مدينة روالبندي يوم السبت، وذلك بعدما سمحت محكمة بالإفراج عنها بكفالة.

ونقلت وكالة أنباء فرانس برس عن محامي الفتاة قوله إنه تم إطلاق سراحها بعدما قدم ضامنان سند كفالة للتأكيد على مثولها أمام القضاء لاحقا.

وقال وزير الوئام الوطني بول باتي إن الفتاة تم نقلها بواسطة طائرة مروحية إلى مكان آمن اجتمعت فيه مع أسرتها.

واعتقلت الفتاة، التي تدعى ريمشا ومن المعتقد أنها تبلغ من العمر 14 عاما، الشهر الماضي في العاصمة إسلام اباد، وذلك بعدما اتهمتها حشود غاضبة بإحراق صفحات من المصحف.

وأصدرت محكمة باكستانية الجمعة قرارا بالإفراج عنها بكفالة تصل قيمتها إلى نحو عشرة آلاف وخمسمئة دولار.

وجاء قرار المحكمة بعد أيام من اعتقال إمام مسجد باكستاني بتهمة دس صفحات محروقة من المصحف في حقيبة الفتاة.

وأثار اعتقال الفتاة حالة استنفار دولية كما لقي تنديدا من جماعات حقوق الإنسان.

وأثناء فترة احتجازها التي دامت حوالي ثلاثة أسابيع، قبعت ريمشا في سجن شديد الحراسة. وقال والدها في وقت سابق إنه يخشى على حياة ابنته وسلامة العائلة.

وتم نقل عائلة الفتاة الى مكان آمن لحمايتهم بعد تلقيهم تهديدات فيما فرت عائلات مسيحية اخرى من المنطقة.

ويقول مراسلون ان قوانين التجديف في باكستان تمثل قضية حساسة للغاية في البلاد، وتستخدم احيانا للانتقام لاسباب شخصية.

وفي العام الماضي اغتيل سياسيان بارزان بعدما انتقدا تلك القوانين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك