هونغ كونغ: المعسكر الديمقراطي يفوز بـ 27 مقعدا في انتخابات المجلس التشريعي

آخر تحديث:  الاثنين، 10 سبتمبر/ أيلول، 2012، 10:09 GMT
البرت هو

استقال البرت هو رئيس الحزب الديمقراطي الذي لم يحصل إلا على أربعة مقاعد.

فاز المعسكر المنادي بالديمقراطية بـ 27 مقعدا من اصل 70 مقعدا التي تشكل مقاعد المجلس التشريعي في هونغ كونغ ، الامر الذي سيسمح له بالاحتفاظ بالقدرة على استخدام حق النقض "الفيتو" في مواجهة اي قرار ضمن المجلس التشريعي في البلاد.

بيد أن زعيم اكبر الاحزاب في هذا المعسكر استقال من منصبه في قيادة الحزب بسبب الاداء الضعيف في الانتخابات الذي كان اقل من التوقعات.

اذ استقال البرت هو رئيس الحزب الديمقراطي الذي لم يحصل إلا على أربعة مقاعد في هذه الانتخابات، بعد ان كانت له 8 في المجلس السابق.

وتجاوزت نسبة المشاركة في الانتخابات ألـ 50 في المئة من عدد الناخبين في البلاد البالغ 3.5 مليون ناخب، أي اكثر من نسبتها في الانتخابات التشريعية السابقة في عام 2008.

واعقبت نسبة المشاركة العالية تلك احتجاجات عمت البلاد بسبب الفرض الاجباري لدروس التربية الوطنية في مدارس هونغ كونغ، غير أن خطط تعميم هذه الدروس الغيت قبل يوم واحد من التصويت في الانتخابات.

وطغت على الحملات الانتخابية قضايا مثل توفير فرص العمل والفساد وزيادة اعداد الزائرين لهونغ كونغ من الصين.

"نتيجة مأساوية"

عد الاصوات في انتخابات هونغ كونغ

لأول مرة في البلاد، تمت عملية الانتخابات المباشر لـ 40 مقعدا من المقاعد السبعين في المجلس التشريعي في هونغ كونغ.

واظهرت نتائج الانتخابات أن الجماعات المنادية بالديمقراطية احتفظت بنسبة ثلث مقاعد المجلس التشريعي التي تحتاج اليها لتعطيل اي تعديلات دستورية.

على الرغم من انهم كانوا يتوقعون أداء ونتائج افضل من تلك وسط تصاعد العواطف المناهضة للصين في البلاد.

ولأول مرة في البلاد، تمت عملية الانتخابات المباشر لـ 40 مقعدا من المقاعد السبعين في المجلس التشريعي في هونغ كونغ.

وعلى وفق القوانين السارية فأن الفائزين ببقية المقاعد يتم اختيارهم من قبل مجموعات صغيرة من الناخبين يمثلون اتجاهات مهنية واقتصادية معينة.

ويقول مراسل بي بي سي في هونغ كونغ اندرو وود: لا يبدو المعسكر المنادي بالديمقراطية منظما بشكل جيد كما هي الحال لدى منافسيه من الاحزاب المؤيدة لبكين التي تحاول ان تسخر النظام الانتخابي المعقد القائم في هونغ كونغ لمصلحتها، الا ان تكتيكاتها فاشلة عادة.

ونقلت وكالة رويترز عن روني تونغ النائب عن الحزب المدني المنادي بالديمقراطية قوله "لدينا أصوات أكثر ولكن عدد مقاعد اقل. وهذه نتيجة مأساوية".

وقال البرت هو إنه يستقيل متحملا المسؤولية عن ما سماه "الفشل الخطير" للحزب في الانتخابات.

واضاف ايضا ان الشعب في هونغ كونغ اخذ "صبره بالنفاد بشكل متزايد" من الحكومة الموالية لبكين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك